0

حركة الشباب الملكي المغربية والأستاذ إدريس الشامخ من الديار الفرنسية يتقدمون بتعزية ومواساة في فقدان الفقيد الأستاذ الجليل الوالي الصالح الفقيه المربي والمشرف على المدرسة العتيقة منذ سنة 1943 والذي تخرج على يديه الكريمتين الآلاف المؤلفة من حملة القرآن الكريم والذين يغطون كثير من مساجد المغرب من آئمة وقراء وإسمه المشهور رحمة الله عليه ابن اليزيد وهو الحاج محمد الطالبي المتوكي ولقد وافته المنية بعدما عاش 113 سنة وهو في مقام الاولياء والصالحين
________________
بسم الله الرحمان الرحيم ( يا ايتها النفس المطمئنة إرجعي الى ربك راضية مرضية وادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) إنا لله وإنا إليه راجعون ننعي في هذه المناسبة الأليمة المشمول برحمة الله الفقيد العارف بالله الفقيه الورع والمربي المشرف على المدرسة العتيقة الوالي الصالح رحمة الله عليه ورضي عنه وأرضاه الشيخ اليزيد فقيه مدرسة مجاط بإقليم شيشاوة وهو الحاج محمد الطالبي المتوكي عاش 113 سنة توفته المنية مؤخرا وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم حركة الشباب الملكي المغربية والاستاذ ادريس الشامخ المقيم بفرنسا وهو احد تلاميذه إذ نتقدم بتعازينا الحارة ومواساتنا إلى كل من عائلته الكبيرة من فقهاء وعلماء وأئمة مساجد تتلمذوا على يديه الكريمتين وعائلته الصغيرة أبناء شقيقته. وكل اهل القبيلة والدوار وكل معارفه ، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته إنا لله وإنا إليه راجعون ربنا يرحمه ويدخله واسع جناته ، اللهم اغفر له و ارحمه واعف عنه واكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقيه من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس وإنا لله وإنا إليه راجعون

اترك رد