وزارة التربية الوطنية: نحتاج لأكثر من 206 آلاف مدرس

0

كشفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أن حاجيات منظومة التربية والتكوين من المدرسين ستصل إلى 206 ألاف و696 خلال السنوات المقبلة حتى عام 2030.

وأوضح الكاتب العام لقطاع التربية الوطنية يوسف بلقاسمي في عرض قدمه، بعد زوال اليوم الأربعاء 27 يونيو الجاري، بمقر المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن حاجيات المنظومة التربوية من المدرسين خلال الموسم الدراسي المقبل 2018/2019 سيصل إلى 21 ألفا و520 مدرسا(ة)، في وقت سيغادر فيه القطاع 13 ألف و 17 أستاذا(ة).

وأكد بلقاسمي أن المغادرين لقطاع التربية الوطنية سيستقر في حدود 2027 بحيث سيكون المتوفر من أطر التدريس ملبيا للحاجيات، وأن 72 في المائة من خريجي أطر التدريس سيعوضون الحاجيات من المتقاعدين والمغادرين.

وبلغة الأرقام، أشار بلقاسمي أنه  خلال الموسم الدراسي 2018/2019، سيتقاعد 8446 أستاذا  وسيحال على التقاعد النسبي 2473 أستاذا، وسيلتحق 1599 بمراكز التكوين، وسيغادر القطاع 499 إطار لأسباب مختلفة إما بسبب عزلهم أو غير ذلك.

وإلى حدود 2030، 92 ألفا و258 مدرسا سيحالون على التقاعد الكامل، و 38 ألفا و810 على التقاعد النسبي، و19 ألفا و48 سيلتحقون بمراكز التكوين.

وشدد بلقاسمي على أنه سيتم بناء منظومة تكوين جديدة عبر نظام تكوين ينطلق من ولوج التكوين لمدة ثلاث سنوات من أجل الحصول على الاجازة في التربية، وبعدها سيتم ولوج مراكز التكوين الجهوية في مسلكي التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي.

اترك رد