نعم لاستقلالية المكتب المغربي لحقوق التاليف

0

أطلق فنانون مغاربة حملة جديدة عبر  الإنترنت، للمطالبة بإشراكهم في العمل على صياغة بنوذ مشروع القانون الجديد الذي تقدمت به وزارة الثقافة والشباب والتواصل إلى لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب .

و تحت عنوان “نعم لاستقلالية المكتب المغربي لحقوق التأليف والحقوق المجاورة” عبر الفنانون عبر وسائل التواصل الإجتماعي عن ضرورة مشاركتهم الفعلية في تنفيذ و صياغة هذا القانون.

و تجدر الإشارة إلى أن هذا المكتب يستمد مداخيله من أموال في ملكية الفنانين المغاربة و لا علاقة لها بالمال العام.

و يطمح الفنانون من خلال هذه الإحتجاجات و هذه المشاركة إلى التزام الوزارة المضامين الدستور الذي يؤكد على ضرورة إجراء انتخابات نزيهة لجميع المنخرطين و تكوين مجلس الإدارة لمباشرة تسيير هذا المكتب بعيدا عن الوصايةوشارك في الفيديو المخصص للحملة مجموعة واسعة من النجوم المغاربة، بينهم مغنون وملحنون وموزعون ومؤلفون.

عبد اللطيف السعيدي  و عائشة تاشنويت و لبنى مولاي و جمال الغيواني و نبيل الخالدي والممتل سعيد باي وايوب الترابي وسعيد الأمام وبوشعيب حجي ورشيد برياح واميمة بنزوين وعبد الأحد شوقي وفريد غنام و حاتم أدار والمهدي واو فيل بوحسين
وقد تم نشر عدة لوائح لفنانين مغاربة في شتى المجالات سواء المسرحية أو السينمائية أو الفنون التشكيلية أو التلحين أو الغناء الخ
وهدا إجماع وطني من طبقة الفنانين  وكلهم يصرحون ضد تهميشهم وفبركة قوانين في غيابهم وهم ادرى بشعاب مكة ولا يرغبون اطلاقا في تاميم هدا القطاع الثقافي والفني الدي يمتل وجه المجتمع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.