لحّام “سودور”بالجديدة متخصص في النصب على النساء

0

لحّام “سودور”بالجديدة متخصص في النصب على النساء

رأي المواطن

توصلت شرطة الجديدة بشكاية وضعتها امرأة خلال الأسبوع الأول من الشهر الجاري أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالجديدة،طالبت من خلالها بفتح تحقيق ضد لحّام “سودور” بأحد الأحياء العشوائية بمدينة الجديدة،متخصص في الإيقاع بالنساء للنصب عليهن في مبالغ مالية،بعدما يتوصل منهن بمبالغ مالية تصل آلاف الدراهم، كمقدم أتعاب عن خدماته في الحدادة لصنع الأبواب الحديدية والتي يعرضها عليهن،منها أبواب حديدية واقيات شرفات المنازل الحديدة،لكنه سرعان ما يتوصل بالمبالغ المالية منهن حتى يتوارى عن الأنظار و يرفض الرد على مكالماتهن وفي مكالمات هاتفية أخرى يصرح للضحية أن له ضحايا كثيرات وأنهن لم يتمكن من النيل منه بعدما يحاول جاهدا عدم تسليمهن أي وصل يثبت توصله بمقدم مبالغ مالية للقيام بخدمات،وينتقل ليكيل للضحية السب والشتم المخل بالحياء ليعطي صورة عنه أنه منحرف وأنه لن ينلن منه ولن يتمكن من استرجاع مبالغهن المالية المقدمة له لإنجاز الاشغال.

وأفادت مصادر موثوقة أن بعض الضحايا كن يلجأن لوالدته بعد القيام ببحث حول مسكنه الرئيسي وعائلته لحل المشكل حبيا إلا أن والدته سرعان ما تطالب ضحيات إبنها بتقديم مزيد من الأموال رغم عدم وجود ما تم الاتفاق على صنعه بين المشتكى به والضحايا،إذ سرعان ما تنتفض في وجهه بدورها لمشاركاتها في السيناريو المحبوك وعلمها بالأفعال المجرمة قانونا التي يقوم بها إبنها ومساندته فيها.

ومن جهة أخرى، أكد العديد من الحرفيين على مستوى مدينة الجديدة أن هذا الشخص أعطى صورة سلبية وسيئة عن الحرفيين،وأنه شهير بأفعاله الإجرامية التي تتمثل في عقد اتفاق شفوي بينه وبين الضحايا اللواتي يسقطن في شراكه،واللواتي ينتقيهن من النساء المقتنيات لشقق سكنية حديثة ويكن من الوافدات على المدينة،بعدما يتفق معهن من أجل القيام بأشغال الحدادة تحت الطلب ويتسلم منهن مبالغ مالية،ويماطلهن لمدة مع التسويف والمراوغة إلى أن تفقد الضحية أملها في القيام ما تم الاتفاق عليه بينهن وبين المشتكى به.

و تشير إحدى الضحايا إلى أن المشتكى به يصرح مرارا أنه أسقط العديد من الضحايا وسلب منهن مبالغ مالية بعضها باهض،واختفى عنهن وأنهن لم يتمكن من تحقيق ما رغبن فيه ولم يتمكن من النيل منه عن طريق القانون لاسترجاع مبالغهن المالية وأن تصريحاته تؤكدها والدته التي تلجأ الضحايا لها من أجل المطالبة بإرجاع المبالغ المالية أو القيام ما تم تكليفه به.

اترك رد