( شذرات قراءة أولية لمأسسة الفساد والإفساد )

0

بقلم مصطفى حناوي

*إذا قمنا بمقاربات شمولية ووقفنا بمسافة وبكل موضوعية على ظاهرة الفساد في كليته كيف تغلغل وإنتشر في جميع مناحي حياتنا المجتمعية وبكل تمظهراته ، لننطلق ، في بداية إستقلال المغرب كان الراحل المغفور له جلالة الملك سباقا لدولة المؤسسات من خلال التصويت على أول دستور ومن خلال حنكته وإطلاعه على القانون جاعلا من المملكة المغربية دولة المؤسسات بنية تحديث الدولة وعصرنتها مع إرساء دعائمها تماشيا مع التحولات التي كانت تمليها المرحلة آنذاك إيمانا من جلالته رحمه الله وأسكنه الفردوس الأعلى بخلق دولة قوية بمؤسساتها وهي غايته وصلب منطلقاته الرامية إلى النهوض بالشعب المغربي وجعله في قمة الشعوب ، لكن تجري الرياح بما لاتشتهي السفن بسبب كثير من الخونة المتربصين بالملك الذين خانوا العهد فظهرت أطماعهم من أجل الإنقلاب على الملكية وفي مراحل يتعرض لمحاولات إغتيالية وكان الله حافظه ، رحمة الله عليه بعدما كان هاجسه خدمة الشعب والإقلاع به إلى مصاف الدول المتحضرة وخاصة أنه كان عبقريا حكيما له كاريزما قوية ودارس للقانون الدولي وعلى اطلاع كبير بالحضارات والثقافات نعم ضيعوا على المغرب فرصة الإنتقال النوعي الذي كان يتوخاه جلالته بسبب الخيانة والغدر الذي تعرض له ليصبح الهاجس هو أمن الملك ، ولقد تجلى الفساد السياسي من خلال هيمة بعض الأحزاب التي كانت تعتمد النظرة الشمولية الأحادية في الهيمنة على الشعب وعزله عن الملك ، هذه الغايات التي تكشفت وتعرت من لدن أعداء المملكة ومن الأعداء من تعامل مع جهات خارجية ضد المملكة المغربية ، أسوق هذه المقاربة حول السياق التاريخي لتوغل الفساد والمفسدين وبدرجات وفي جميع مناحي حياتنا ظل الفساد سائدا تكرسه الأحزاب في الإستحقاقات الإنتخابية بشراء الأصوات وكرسه المواطن بقبوله لغة الإرتشاء حتى أصبحت الرشوة مؤسسة تفرض نفسها في جميع الإدارات ، إذن أريد القول أن الملك الحسن الثاني أعطى للمغرب فرصة ثمينة في اطار تجربة التناوب التوافقي الذي سبقه المصالحة والإنصاف كان عزم الملك قويا لإعطاء دفعة قوية في دواليب الحياة السياسية والإقتصادية للمملكة لكن موت الحسن الثاني كان خسارة كبيرة على المغرب وخاصة رحمة الله عليه كان ضليعا في السياسة والتخطيط ، وبعد تولي الملك محمد السادس الحكم قام جلالته حفظه الله بمبادرات وطنية خلاقة وفتح أوراشا كبرى وإستراتيجية ، والمبادرة الوطنية للتنمية خير دليل لقد تمت سرقتها كما تمت سرقة المال العام في كثير من المشاريع الملكية والتي كان قد دشنها صاحب الجلالة ومنذ جلوسه على عرش أسلافه الميامين يبذل قصارى مجهوداته بالنهوض بأوضاع الشعب لكن الفساد والمفسدين حالا دون تحقق تطلعاته وتطلعات الوطنين الأحرار .

I am so glad it wasn’t an instant kind of love, which made it so much more realisti. When she finished her research and left, the ape communicated “Where is Sara. I want to build a nest for her. cialispascherfr24.com This is not to mention that Hawk is even a worse parody and more offensive now, despite his self-referential dialgue that lets the reader know he knows what he’s doing on purpos.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.