زيارة المهاجري لامزوضة واجتماعه بأعضاء مكتب اتحاد امزوضة الزاوية النحلية بين مؤيد ومعارض ومكتب الإتحاد يوضح…

0

أطار إجتماع مكتب اتحاد جمعيات امزوضة الزاوية النحلية الكثير من القيل والقال بين مؤيد وبين معارض، فهناك من اعتبر ان أعضاء اتحاد جمعيات امزوضة الزاوية النحلية كمكتب يسير الاتحاد ومن حقه الإجتماع مع جل المنتخبين كيفما كانت انتماءاتهم السياسية من أجل الضغط عليهم من أجل خذمة مصالح المواطنين وبالتالي فلا حرج على مثل الإجتماعات العادية جدا، وهناك فئة أخرى رأت هذا الإجتماع من المنظور السياسي وترى أن هذا الإجتماع مجرد حملة انتخابية سابقة لأوانها وهذه الفئة للأسف الشديد تنظر للأمور دائما من الجانب السلبي وفقدت الثقة في جل الفعاليات الجمعوية وهذا بسبب البيئة التي ينتمون إليها، وهذا رأيهم ويحترم.
لكن مكتب اتحاد جمعيات امزوضة الزاوية النحلية كاتحاد يضم عدد كبير من الجمعيات المنخرطة من حقه أن يجتمع مع جل السياسيين كيفما كان نوعهم وكيفما كانت انتماءاتهم السياسية فلا فرق بين هذا وذاك ومكتب الإتحاد لا يمثل لونا سياسيا ولا يدعم طرف سياسي على الطرف الآخر، كل ما في الأمر أنه مجرد اجتماع عادي مع السيد النائب البرلماني المحترم هشام المهاجري،وكما اجتمع أعضاء مكتب الإتحاد سابقا مع النائب البرلماني المحترم عبد الغني جناح، وذلك غي سلسلة اجتماعاته مع جل المنخبين المحليين لمناقشة مجموعة من النقط المدرجة في جدول الأعمال وستجدون تفاصيل هذا الإجتماع في صفحة الإتحاد.
مكتب الإتحاد لا ولن يضغط على أي مواطن او منخرط في الإتحاد من أجل دعم سياسي معين على حساب آخر، كمكتب يناقش فقط المسائل العامة التي تهم مصلحة المنطقة ككل ولا داهي لتمرير مغالطات بخصوص هذا الإجتماع العادي جدا والذي مر في أجواء عادية وأخوية لا أقل ولا اكثر، حيث تمت فيه مناقشة جدول أعمال الإتحاد فقط ولم يتم التطرق بالبث وبالمطلق للجانب السياسي نهائيا لأنه ليس من اختصاص مكتب الإتحاد.
بمعنى آخر مكتب اتحاد جمعيات امزوضة الزاوية النحلية يفتح ابوابه لمختلف الفرقاء السياسيين من اجل مناقشة مشاكل المنطقة ككل لكن في إطار ما يسمح به العمل الجمعوي التطوعي فقط أما دعم طرف سياسي على حساب الطرف الآخر فهذا غير مقبول ونرفضه بالبث وبالمطلق ونتحدى اي كان أن مكتب اتحاد جمعيات امزوضة الزاوية النحلية يدعم سياسي معين على حساب سياسي آخر، (حسب تصريح أعضاء المكتب).
نقطة الضوء الوحيدة بهذه المنطقة المنكوبة حاليا هي هذا الإتحاد، فعوض أن نتعاون معهم ونشجعهم ونشد بأيديهم نرى بعض الصفحات وبعض التعاليق تسيء لأعضاء هذا المكتب باتهامات لا أساس لها من الصحة، بل الغريب في الأمر أن هناك فئات تستهدف هذا الإتحاد وتعمل كل ما بوسعها لتشتيتيه ولا ندري ما السبب، مع العلم أن جل أعضاء هذا المكتب ولا واحد فيهم سيتقدم للترشيح في الإنتخابات الجماعية المقبلة ولا يحملون أي لون سياسي، فلماذا كل التهم التي لا أساس لها من الصحة.
وفي الأخير وكما سبقت الإشارة مكتب اتحاد جمعياات امزوضة الزاوية النحلية رهن إشارة الجميع من جمعيات محلية ومواطنين عاديين ونخب سياسية لمناقشة مشاكل المنطقة ومعاناتها والتعاون من أجل ايجاد حلول جذرية، شيء غير ذلك لن يقبله ولن ينتظروا من يرشدوهم.
والسلام عليكم.

بقلم:مصطفى درهو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.