ردا على جريدة ” اخبارنا الجالية ” صدر مقال تحت عنوان ( فشل دريع لوقفة امام مجلس الجالية المغربية بالخارج )

0

ردا على جريدة ” اخبارنا الجالية ” صدر مقال تحت عنوان ( فشل دريع لوقفة امام مجلس الجالية المغربية بالخارج )

رأي المواطن متابعة مصطفى الحناوي 

على إثر وقفة احتجاجية امام مجلس الجالية المغربية بالخارج قمنا نحن ممثلوا جمعيات المجتمع المدني بالخارج بتنظيم وقفة احتجاجية يومه 11 من شهر غشت الجاري 2022 على الساعة 11 وكان مضمونها المطالبة بتنفيذ الفصول التي جاء بها دستور 2011 وهي كالتالي :
الفصل 16 _ 17 _ 18 والفصل 164 ، هذه الفصول التي تخول لنا حق التمثيل في الغرفتين التشريعيتين ، وذلك بإعادة النظر في تأسيس مجلس الجالية المغربية بالخارج والذي يترأسه عبدالله بوصوف لضخ دماء جديدة في شرايينه بحيث ان وقفتنا الاحتجاجية الغاية منها رد الاعتبار لمغاربة العالم إذ نسجل ان هذا المجلس ومنذ تأسيسه ظل حاله دون تجديد مكتبه بما يعني أننا نشعر بالخيبة وفقدان الأمل من مجلس لا يقوم بالدور المنوط به تجاه قضايا ومشاكل الجالية المغربية المقيمة بالخارج ، كما تأتي وقفتنا هاته لرفع صوت المهاجر لدى الجهات المعنية وخاصة وزارة الخارجية ، والجدير بالذكر أن وقفتنا جوبهت بمجموعة من المغالطات من طرف جريدة ( اخبارنا الجالية ) التي عوض تحري الخبر في إطار مقاربات سياقية إلتجأ كاتب المقال الى السب والقذف في المشاركين في هذه الوقفة الاحتجاجية التي يخولها دستور المملكة المغربية الشريفة .
عبد ربه امحمد ارقيبي رئيس الرابطة الوطنية لمغاربة العالم للتربية على المواطنة تنمية تعاون شراكة مقيم بالديار الإيطالية بمدينة ميلانو حاصل على الجنسية الإيطالية ، شاركت وبكل فخر وإعتزاز في المسيرة الخضراء المظفرة وكان عمري آنذاك 24 سنة وامتدادا لتاريخ المسيرة التي ظلت تشكل نبراسا لتوجهي الوطني و في اطار الدبلوماسية الموازية كنت كما لا زلت انظم تظاهرات وطنية ودولية تعرف بحقوق المغرب في ارضه ووحدته الترابية المغربية ، وليس من باب الترف بل من باب الوطنية الصادقة التي شربناها من ثدي أمهاتنا أبا عن جد ، ويسجل التاريخ النضالي الشخصي على صدق ما اقول بالاعمال التي قمت بها وليس من باب المزايدات ، فكيف لكاتب المقال أن يتطاول على حقوقنا المشروعة في دفاع عن حقوق الجالية المغربية بالخارج ويقوم بتلفيق التهم ونعث الفاعلين الجمعويين بأقدح النعوث والصفات ، كما جاء في مقاله انني أدعي المشاركة في المسيرة الخضراء المظفرة ، ومن هذا المنبر الموقر أرد على صاحب المقال أن إدعائي المشاركة في المسيرة الخضراء ليس بهتانا وإفتراءا فلدي الوثائق والصور الشاهدة على ما أقول ، كما أنني منذ ذلك الحين و أنا اشارك في الندوات والتظاهرات التي تعرف بقضية وحدتنا الترابية داخل الوطن وخارجه إيمانا منا بقضيتنا الوطنية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.