رئيس مجلس العمالة يشكك في نزاهة الانتخابات ويوجه ضربات تحت الحزام لعامل مديونة

0

 

في تعليق له على الإنتخابات التي جرت أطوارها بتونس قال رئيس مجلس عمالة ، بجهة الدار البيضاء، “هنئا لتونس وشعبها العظيم،قيس سعيد رئيسا جديدا لتونس في انتخابات رئاسية ديمقراطية…هي الأولى من نوعها عربيا وإفريقيا تمرين ديمقراطي أتمنى أن نستفيذ منه في قادم الاستحقاقات”
واعتبر متتبعون للشأن العام بالإقليم، أن تدوينة رئيس المجلس الإقليمي عبارة عن رسالة مشفرة ومبطَّنة في مواجهة السلطة الإقليمية في شخص عامل الإقليم،والذي كان دائما في صراع مع رموز السلطة، لدرجة أنه كان يضع ساعة يدوية تحتوي على كاميرا لتسجيل رؤساء المصالح ولقاءاته الشخصية مع العامل، للضغط عليه بواسطة التسجيلات السرية التي كان يلتقطها.

تدوينة رئيس مجلس العمالة محاولة للضرب تحت الحزام،خصوصا بعد مغادرة pps للحكومة،وكأنه ينبه عامل صاحب الجلالة بإقليم مديونة إلى أن الانتخابات تزور،وأنها تجري بشكل غير ديمقراطي وأن السلطة تتحكم في خريطتها ونتائجها.

ومن جهة أخرى لازالت الساكنة، تستغرب للسرعة التي تحول بها من الفقر والهشاشة إلى الغنى الفاحش في ظرف وجيز لدرجة أنه تخلى عن عمله كمستخدم بالمطار، وأصبح منصب رئيس مجلس العمالة مهنة له تدر عليه الملايين الباهضة، وفي ظرف لا يتجاوز 3 سنوات اقتنى شققا سكنية بالمحمدية وأراضي فلاحية وأصبح يحمل رخصة حمل السلاح،والسيارات له ولعائلته، فمتى كان الفقير يحمل رخصة حمل السلاح للقنص.

وكان موضوع ملفات قضائية أمام المحاكم إلا أن تدخل برلماني نافذ بالإقليم،طمس معالمها،والذي يدعي أن له علاقة مع شخصية نافذة بالرباط ، يرهب بها الساكنة والفعاليات المحلية، والأعيان ويحاول الضغط عليهم لنزع ملكيتهم بمديونة.

اترك رد