درك برشيد يطيح بعصابة متخصصة في ترويج المخدرات بالكارة

0

بقلم أحمد الشرفي

قائد سرية برشيد يقود حملة واسعة النطاق على تجار المخدرات بمنطقة الكارة.
في إطار الحملات والتذخلات التي يقودها قائد سرية برشيد والتي غالبا ماتتميز بالدقة والحنكة قام مؤخرا و على إثر إحدى المداهمات والتي شملت منزل أحد بارونات المخدرات ، الذي كان يتخده كمستودع لتخزين الممنوعات ،فقد عثرو على نصف طن من ماء الحياة “ماحيا” وكذلك كمية كبيرة من مخدر الشيرا و القنب الهندي . هذا وترجع تفاصيل هذا الحدث عندما كان مراسلنا بمنطقة الكارة ، فلفت إنتباهه تجمهر كبير للساكنة بإحدى أحياء المدينة ، مما أثار فضول الصحفي بغية معرفة مايقع ، وعندمادخل وسط الحشود وجد فرقة من الدرك الملكي رفقة قائد السرية وهم يداهمون منزل أحد أخطر البارونات بالمنطقة وهو يقاوم رجال الدرك بشراسة ، وبعد تدخل هوليودي لرجال الدرك تمت الإطاحة بهذا الأخير وبحوزته ماذكر أعلاه.
ويأتي هذا التذخل ضمن الحملات المتواصلة التي يقودها قائد السرية رفقة عناصره والتي غالبا ماتأتي بصيد ثمين . وبعد إستفسار مراسلنا لبعض الشهود ممن عاينو الحادث صرحو له أن البارون رفقة عائلته وزبانيته كانو يشكلون مافيا خطيرة بمنطقة الگارة لأنهم يلعبون دورا كبيرا في إفساد الناشئة وترويج المخدرات بشتى أنواعها ، بل وهم السبب الرئيسي وراء مجموعة من الجرائم التي يكون ضحيتها مواطنون أبرياء .
وقد إستبشرت الساكنة خيرا بهذا التذخل الذي يأتي في إطار تطهير المدينة ومحاربة الجريمة بها ، وقد صرح أيضا احد المتتبعين والمهتمين بالشأن المحلي بمدينة الكارة لمراسلنا أن الوضعية الهشة التي تعيشها المدينة والظروف الإقتصادية والإجتماعية للشباب وعدم توفر المؤسسات والمرافق الضرورية من ملاعب القرب ومركبات ثقافية ودور الشباب ، ناهيك عن غياب التواصل بين المنتخبين والساكنة ، وبرامج حقيقية تربوية وثقافية وفنية للنهوض بساكنة هذا الإقليم ،و غياب فرص الشغل . كل هاته العوامل تجعل الشباب عرضة للضياع وفريسة سهلة بين أيادي تجار المخدرات ، فلو توفرت فرص الشغل لأبناء المنطقة أكيد أننا سنحد من إنتشار الجريمة وتجارة المخدرات .
و قد صرح لنا أحد الحقوقيين على أن رجال الدرك لايمكنهم تحمل المسؤولية لوحدهم لما يقع بالمنطقة بل يجب تظافر الجهود بين الجميع من سلطات محلية و منتخبة و كافة أجهزة الدولة لتحمل المسؤولية ، والتنسيق فيما بينها للنهوض والرقي بها .
هذا وتبقى مدينة الكارة من أجمل مدن المملكة ، بحكم موقها الإستراتيجي لكن عجلة التنمية متوقفة بها ، وتحتاج الى إلتفاتة ملكية لكي تساهم في تنمية المنطقة . . .

اترك رد