حركاتي بوشعيب يقود منهج الدبلوماسية الموازية بباريس

0

العمل الجمعوي والدبلوماسية الموازية جمعية التضامن الاوروبي المغربي نموذجا

مشاركة

في إطار مواكبة القانون الجديد المتعلق بتحديد المواعيد من أجل  تجديد الوثائق في القنصليات المغربية. كان لي بصفتي رئيس جمعية التضامن الأوروبي المغربي، عدة لقاءات تشاورية واستطلاعية مع  القناصل العامون بضواحي باريس. من ضمنهم القنصل العام بقنصلية بونطواز pontoise السيد صلاح الطويس وتخليها الأستاذة صباح أيت  البشير     القنصلة العَامة بقنصلية فيلمومبل;Villemombleوفي الحقيقة انني بصفتي من الجيل الأول استطيع ان اقول شتان بين موظفي الخارجية من أطرناالدبلوماسية في السبعينات والتمانينات واطرنا اليوم من جيل الشباب الدين وضعهم وزير الخارجية الاستاد بوريطة الدي زرع في السلك الدبلوماسي المغربي دماء جديد وطموح تواكب تطلعات وصعود المغرب لمصافي الدول الكبرى . وهكذا اطلعت من خلالها على موظفين من جيل أخر لهم رغبة في العمل ولهم طموح كبير للمشي قدما تجاه الرفع من مستوى الأداء الوظيفي ومساعدة مغاربة العالم على أحسن وجه. لاأخفي عليكم أني فوجئت إتر الحوار معهم لما يحملونه داخلهم من حماس لنجاح هدا المشروع الجديد لتحديد المواعيد لتجديد الوثائق في القنصليات المغربية بالخارج. بدوري واعدتهم بالعمل جنبا لجنب حتى نتمكن من الوصول إلى المبتغي. ولهدا لازم عقد لقاءات مع الجمعيات والوداديات التابعة لهم
قصد وضع اليد في اليد لتشغيل الدبلوماسية الموازية بين المجتمع المدني وجمعياته العاملة بجد بين الهيئات الدبلوماسية ،خاصة في هدا الوقت الحساس لدي يتكالب فيه الأعداء ضد وحدتنا الوطنية والترابية
<span;>وشعارنا الدائم هو منهجنا وقوتنا الله الوطن الملك  .

اترك رد