جهود مجلس مقاطعة سيدي مومن في الحد من تداعيات تفشي فيروس كورونا في مرحلتها الثانية .

0

متابعة: أحمد الشرفي

واسطة: يونس واصيف

في اطار المجهودات التي يبذلها مجلس مقاطعة سيدي مومن للتصدي لجائحة كرونا وتماشيا مع الاستراتيجية التي تنتهجها الدولة في تفعيل تعليمات السدة العالية بالله وترسيخ ثقافة المواطنة ، عمل مجلس مقاطعة سيدي مومن برئاسة السيد حميد بن غريدو على إتخاذ مجموعة من الإجراءات تضمنت ستة عشرة إجراء وذلك في المرحلة الثانية من مواجهة كوفيد 19 من بينها تثمين مجهودات جلالة الملك بإحداثه لصندوق مكافحة تداعيات جائحة كورونا .

كما عمل المجلس على تقديم مجموعة من الخدمات كتعقيم كل الإدارات الموجودة بالمنطقة وكذا مصالح الضمان الاجتماعي والملحقات كما تم تقديم الدعم الكافي من وسائل لوجستيكية للأطباء بمستشفى القرب بسيدي مومن من اجل التنقل الى الفنادق وذلك لمساعدتهم على مواكبة عملهم بشكل صحي واداء مهمتهم في أحسن الظروف ناهيك عن تعميم عملية ايصال أدوية داء السكري على جميع المسجلين في خدمة الاستفادة من الانسولين وكل هذا من اجل المساهمة في بقاء المواطنين في بيوتهم .

وكذا التنويه بالجهود المبذولة من قبل مختلف السلطات الاقليمية والمحلية والدور الذي لعبه السيد نبيل خروبي عامل جلالة الملك على عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي في تفعيل القرارات و التنسيق الدائم والمستمر مع مصالح مقاطعة سيدي مومن ، كما تم التنويه بالمجهودات المبذولة من قبل المديرية الاقليمية لوزارة الصحة بعمالة مقاطعة سيدي البرنوصي وقد تم وضع برنامج مع شركات التنمية المحلية ، والتنويه بمجهودات المجتمع المدني ولم يستثن مجلس المقاطعة عمال النظافة الذين يقومون بالتعقيم اليومي بحيث وقد تم تمكين جميع المكاتب والملحقات الادارية من مواد التنظيف والتعقيم ، وقد حث المجلس على ضرورة لزوم المواطنين بيوتهم حفاظا على صحتهم وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية وفي هذا الإطار تم تعليق جميع استقبالات المواطنين والمواطنات التي يقوم بها الرئيس والنواب الى اجل لاحق حفاظا على سلامتهم .


وفي هذا السياق تم العمل على بلورة العديد من الإجراءات الأخرى و التي جعلت من مقاطعة سيدي  مومن احتلالها للمرتبة  الأولى وطنيا  من بين باقي المقاطعات بالمملكة وكل هذا راجع للمساهمات الفعلية والإيجابية التي عمل على تفعيلها مجلس المقاطعة برئاسة السيد حميد بن غريدو وفي مقدمتها القرارات الإيجابية التي اتخدها المجلس خلال عقد لقائه الثاني وذلك بتخصيص تعويضات شهر مارس لدعم صندوق محاربة تداعيات تفشي وباء كرونا وذلك باحداث لجنة اليقضة المركزية تحت إشراف الرئيس وأخرى على صعيد كل ملحقة إدارية وعددها 14 ، كما تم تخصيص سيارة اسعاف لنقل المرضى المحتمل اصابتهم بفيروس كورونا على مستوى المقاطعة ، كما عمل المجلس على تفعيل دور الشرطة الإدارية في التوعية بالتزام شروط السلامة الصحية وإجراءات اخرى كتعقيم محطات سيارات الأجرة و غير ذلك من الخدمات التي قدمتها المقاطعة للمواطنين وخاصة خلال فرض الحظر الصحي على المواطنين

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.