توقيف “بزناز” بحوزته كمية مهمة من المخدرات وقاصر عمل على تحطيم مجموعة من السيارات ” بمنطقة سيدي مومن

0

 

متابعة: أحمد الشرفي
بواسطة: يونس واصيف

عرفت منطقة سيدي مومن مؤخرا تحركات كثيرة من قبل رجال الأمن وذلك في إطار إتخاذ التدابير الإحترازية وفرض الحظر والحفاظ على أمن وإستقرار المنطقة ، هذا بعدما تم تطعيم الشرطة القضائية بوافد جديد السيد العميد “منير” كرئيس للشرطة القضائية بالمنطقة ، هذا الأخير القادم من منطقة سبت تيط مليل ، كما عمل كذلك بالمنطقة الأمنية بنمسيك اسباتة ، حيث أكسبته هاته التنقلات تجربة كبيرة في التسيير الأمني .
تجدر الإشارة على أن المنطقة وفي إطار الحركات الإنتقالية عرفت مؤخرا إلتحاق مجموعة من الوجوه الأمنية الجديدة كالعميد “الطالبي” رئيس الدائرة الثانية بسيدي مومن والذي أعطى دينامية جديدة بمنطقة سيدي مومن وخاصة بإقامة العالية التي كانت تعرف توثرا على المستوى الأمني من قبل . و كذا غياب مفهوم التواصل مع المواطنين بحيث فتح هذا الأخير لغة الحوار مع الساكنة و دأب على قيادة مجموعة من الحملات الأمنية و التي أسفرت على الإيقاع بالعديد من المخالفين والمجرمين المبحوث عنهم ، وكانت آخرها بإقامات العالية و الكرم أسفرت عن توقيف مراهق في حالة تخدير بعدما عمل على تكسير مجموعة من السيارات والتي كانت مركونة بالشارع العام بحيث خلق حالة من الرعب والهلع في صفوف ساكنة إقامة العالية . كما عمل في نفس الأسبوع على توقيف أحد تجار المخدرات بإقامة الكرم وهو في حالة تلبس بعدما تم ضبطه وبحورته كمية مهمة من مخدر الشيرا ومبلغ مالي وأغراض أخرى يستعملها في ترويج المخدرات .
هذا وبعد المعلومات التي عمل على جمعها مراسلنا من قبل المواطنين الذين عاينو التدخلين الأمنيين بإقامة العالية وكذا الكرم فقد إستحسنت الساكنة هذا التفاعل الأمني المحمود والمستمر الذي جاء تزامنا مع التدابير الإحترازية للحجر الصحي الذي تفرضه الدولة تماشيا مع التعليمات الملكية السامية ، وتأتي هاذه التدخلات نتيجة التعليمات التي يوجهها المدير العام للأمن الوطني لكل رجال الأمن بالمملكة بالحرص والسيطرة على الأوضاع للحفاظ على الأمن والإستقرار بالمملكة ، هذا وقد تم وضع المعنيين تحت تدابير الحراسة النظرية في حين تقديمهم للعدالة لتقول فيهم كلمتها الاخيرة …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.