تكسير زجاج السيارات وسرقة دفاتير شيكات لغز محير بسوق السمك بالجملة وحراس الامن في دار غفلون.

0

 

علم الموقع الاخباري رأي المواطن من مصادره الخاصة ان عديد من
سيارات لتجار بسوق السمك بالجملة بالدار البيضاء تعرضت سيارتهما لسرقات مما تضع هذه السرقات عدة علامات استفهام ولغز محير حول عدم وجود حراس الامن الخاص بسوق السمك بالجملة علما ان هناك اكثر من عشرين حارسا وهم غير كافيين رغم وجود عناصر القوات المساعدة مكلفان بالنظام بالسوق المذكور وعون السلطة تابع لقسم الشؤون الداخلية بعمالة ومقاطعات مولاي رشيد وخليفة قائد ملحقة الادارية حي النور يؤازرونهم في التدخلات الصعبة الا ان تعرض عدة سيارات تستوقف داخل سوق السمك بالجملة في ملك تجار تتعرض لتكسير زجاجها وسرقة مابداخلها وبالخصوص دفاتيرالشيكات البنكية يضع حراس الامن الخاص في الواجهة وكيف يتم كسر زجاج السياراتهم وسرقة مابداخلها من ممتلكات تجار السمك بالجملة وبالخصوص ان جل تجار تفاجؤو في المدة الأخيرة بسرقة دفاتير الشيكات وكسر زجاج السياراتهم بطرق احترافية من طرف المشتبه فيهم تتجلى حسب مصادرنا ان المشتبه بهم يقومون بالتكسير زجاج السيارات بواسطة .غبار ديال بوجي ديال الدراجات النارية والسيارات يتم قذف غبار على زجاج السيارات وتكسر دون سماع صوت تكسير الزجاج ليتم سرقة كلما خف وزنه وارتفع ثمنه وسبق ان اعتقلت عناصر القوات المساعدة وعون سلطة مكلفان بالتنظيم النظام داخل سوق المذكور شخص كان يقوم بالسرقات داخل سوق الجملة لسمك بالجملة متلبس بالسرقة بواسطة الكسر واحالته على العدالة لتعود حليمة لعاداتها القديمة وتنتشر موجة التكسير زجاج السيارات تجار سوق السمك بالجملة وسرقة دفاتير شيكات تجار في غياب المراقبة سرية و صارمة لحراس الامن الخاص كون سوق السمك بالجملة يضم اكثر من عشرون حارس الأمن ورغم ذلك تتكاثر السرقات يوميا في غياب التحرك الحراس ومراقبة كل صغيرة وكبيرة داخل سوق المذكور ومن المسؤول عن تعرض ممتلكات التجار السمك في نهب والسرقة ممتلكاتهما ومن يحمي ممتلكات المواطنين وتجار ومتى سيتم فك لغز هذه السراقات التي تستهذف دفاتير الشيكات بالخصوص وايقاف مقتريفها وماهو دور حراس الأمن الخاص داخل سوق السمك بالجملة
حسن.م

اترك رد