بعد حجزه ل 1200 قنينة خمر وامتناعه عن أخد رشوة بقيمة أربعة ملايين سنتيم ونصف العميد الحاج فؤاد بات حديث المجتمع المدني بمنطقة مولاي رشيد.

0

 بعد حجزه ل 1200 قنينة خمر وامتناعه عن أخد رشوة بقيمة أربعة ملايين سنتيم ونصف العميد الحاج فؤاد بات حديث المجتمع المدني بمنطقة مولاي رشيد.

 

متابعة : أحمد الشرفي
توضيب: يونس واصيف

واكب المجتمع المدني بمنطقة مولاي رشيد جل التدخلات التي ترأسها العميد الممتاز الحاج كريم رئيس الدائرة الأمنية بورنازيل هذا الأخير أثار إنتباه العديد من الفعاليات المدنية والحقوقية وبات حديث ساكنة المنطقة بعد محاولة إرشائه بمبلغ  أربعة ملايين سنتيم ونصف من قبل صاحب إحدى مقاهي الشيشة ناهيك عن  حجزه ل1200 قنينة من  ماء الحياة  و هاته التدخلات كانت كافية  لردع العشرات من المخالفين بحيث وصل صيته إلى كل من سولت له نفسه ان يؤثر سلبا على السير العادي للمنطقة أو يحاول المساس بأمن وسلامة المواطنين. وفي هذا السياق كان لنا لقاء مع عدة فعاليات مدنية وحقوقية كالأستاذ حسن جعلوطي رئيس المنظمة  المغربية لحقوق الإنسان والتعايش الإنساني  والأستاذ إدريس بن نجمة رئيس جمعية أرض بلادي للتنمية المستدامة والفنان عبد الجليل ماجوك فنان كوميدي والمدير العام لمهرجان الدار البيضاء الوطني للفكاهيين الشباب ورئيس جمعية الفضاء التواصلي  والأستاذ  محمد شهاب  رئيس جمعية الأميرة الصغيرة لليتيم و المعاق بالإضافة إلى الأستاذ محمد امين تائب رئيس الجمعية الوطنية للدراجات والسيارات وغيرهم من الفعاليات النشيطة بالمنطقة و الذين  أجمعو على  أن الحاج كريم  يعتبر من الأطر المتمرسة على صعيد المديرية العامة للأمن الوطني بحيث عمل هذا الأخير منذ انتقاله لدائرة بورنازيل على القضاء على ظاهرة بيع الخمور بشكل نهائي  بحي مولاي رشيد بالمجموعة 1 و 2   ناهيك على الإطاحة بالغرباء الذين يحاولون ترويج المخدرات والخمور داخل نفوذ الدائرة 27 بورنازيل وعلى رأسهم الملقب بالصنور و الذي يقطن فوق النفوذ الترابي لمنطقة سيدي مومن بحيث تمت الإطاحة به في كمين محكم في يومه الأول من تجارته بالخمور وهو في حالة تلبس.
كما أضافت الفعاليات المجتمعية  أن الحاج فؤاد دائم التتبع لتحركات الإلترات باستمرار حيث كان آخرها إيقاف شخصين ينتميان لبعض الفصائل الرياضية بهجوم ومواجهة دامية بين فصيلين بديار الوفاء بورنازيل وحي ولد هرس ناهيك على معالجته للقضايا في يومها وخروجه بنفسه لمطاردة وهدم معاقل قطاع الطرق والمجرمين، كما اكدو أن الحاج فؤاد إستطاع رفقة عناصره أن يضخ
بدائرة بورنازيل دماءا جديدة وذلك بالتنسيق المستمر مع العميد المركزي السيد الرملي والمراقب العام رشيد خضراويل وكل مكونات المنطقة الأمنية بمنطقة مولاي رشيد وذلك لتنزيل التعليمات الملكية السامية وتفعيل قرارات الإدارة العامة للأمن الوطني والتقيد بدوريات وزارة الداخلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.