بالفيديو : حوار خاص مع الدكتور يافوت طارق المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بمنطقة البرنوصي حول اهم الاجراءات التي اتخدت للتصدي لكوفيد 19

0

متابعة : أحمد الشرفي

تحرير : يونس واصيف

بطلب من الهيآت الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني قررنا ان نسلط الضوء على الاطر الطبية وخاصة بمنطقة البرنوصي سيدي مومن ، فهناك من الناس من قال على ان السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة المصابين بالمنطقة هو تواجد اكبر مجمع صناعي بالمملكة ومنهم من راح ابعد من ذلك وقال ان السبب هو ان المنطقة تحوي اكثر من مليون نسمة ومنهم من قال ان بعض المؤسسات وبعض المواطنين لم يلتزموا بإجراءات الحجر الصحي .
لكن السؤال المطروح وهو كيف تصدت وزارة الصحة بالمنطقة لجائحة كورونا وكيف استطاعت ان تتعامل مع جيش من المصابين والمخالطين والمشتبه في اصابتهم ؟؟؟ لهذا السبب ربطنا الاتصال بالدكتور يفوت طارق المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بمنطقة البرنوصي الذي رحب بطاقم الجريدة ووافق على ان يجيب على كل أسئلتنا وكان تصريحه على الشكل التالي :
جوابا على سؤالكم انه ومند ظهور جائحة كورونا ببلادنا كان هناك استعدادا مكثفا لوزارة الصحة بكل فعالياتها المديرية الجهوية للصحة و مندوبية وزارة الصحة بمنطقة سيدي البرنوصي ، وهنا أريد أن أؤكد على أن الإجراءات الاستباقية التي اتخدتها بلادنا مكنتنا من ان نكون في هاذ الوضعية المريحة للتصدي لهذا الوباء ، فبالنسبة لعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي فقد استفدنا من تطور الشبكة الاستشفائية الموجودة ، بحيث ان هناك ثلاثة مستشفيات مستشفى المنصور المحلي سيدي مومن وكذا المركز الطبي للقرب سيدي مومن ، وانه ومند ظهور اول الحالات في العالم قمنا بالاستفاذة من المستشفى المحلي بسيدي مومن بحيث خصصنا بصفة حصرية علاج مرضى كوفيد 19 الايجابيين بحيث ومند فبراير قمنا بايقاف النشاط العادي لهاته المؤسسة واستفدنا من تجهيزات مهمة منحتنا اياها وزارة الصحة وهذا مامكننا من علاج عدد كبير من المرضى المصابين بهذا الوباء ناهيك على أنه كان هناك خلق فضاء كوفيد 19 وذلك من اجل الرفع من اليقضة الوبائية وتشخيص المرضى والمخالطين وهذا الفضاء كان بالمركز الطبي للقرب بسيدي مومن وكان هناك فريق متكامل للتدخل السريع يقوم بتحاليل وتتبع المخالطين . اما في مايخص كيفية التعامل مع هذا الوباء فقد مر ذلك عبر مراحل حيث كانت هناك مرحلة اولا تخص المسافرين وتم التحكم فيها بصفة كاملة وبعد ذلك كانت مرحلة المخالطين والبؤر العادية وقد تم التحكم فيها كذلك وبشكل دقيق ، بعد ذلك كانت هناك المصانع والوحدات الصناعية و ان عدد الحلات بسيدي البرنوصي يبدو مهما وبما انه الاول على صعيد الجهة وهذا يرجع الى سببين ، السبب الاول وهو ان منطقة البرنوصي قطب صناعي في الجهة وكذا في المغرب بالإضافة الى ذلك فهو قطب سكاني ويتوفر على عدد كبير من وحدات للسكن الاقتصادي ، حيث ان عددا كبيرا من المصانع التي تكون مؤكدة بالعمالات والاقاليم المجاورة كانو يقطنون بعمالة سيدي البرنوصي ، بالاضافة الى ذلك فقد تم القيام بعمل كبير على مستوى مستشفى المنصور بحيث كانت هناك وحدات للعزل الصحي والتكفل بالحالات المشكوك فيها ، كما تمكنا من علاج المرضى العاديين المبرمجين والحالات المستعجلة بالبرنوصي وكذا بعمالة مقاطعات الحي محمدي والتي تم ايقاف الانشطة بها لعلاج مرضى كوفيد 19 الايجابي بالنسبة للحلات الوبائية لعمالات مقاطعات سيدي البرنوصي اليوم فعدد الحالات الايجابية هو 631 حالة عدد الوفايات 4 عدد المتعافين 622 اما بالنسبة للحالات التي مازالت تتلقى العلاج فهي 5 حالات و لكي نعرف الحالة الوبائية بصفة عامة فهناك انخفاض مهم لعدد الحالات النشيطة وهذا يرجع لارتفاع عدد حالات المتعافين وهو نتيجة للعمل الكبير والاجراءات الاحترازية والذي اعطى نتائج مهمة في صفوف المتعافين وكذلك انخفاض عدد الحالات الجديدة واريد ان اشيد بالعمل الجبار الذي قام به كل من يتحمل المسؤولية بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي اطباء ممرضين بجميع فئاتهم امنيين فريق التدخل السريع موظفي مندوبية الصحة حيث كان هناك تكاثف للجهود وعمل متناسق وهو ما مكننا من الوصول لهاته النتائج بحيث كانت هناك تضحيات جسام ونكران للذات وعمل ذؤوب وليست الأطر الصحة لوحدها بل كان هناك تنسيق مباشر مع رجال السلطة المحلية فكان هناك تتبع دقيق من السيد نبيل خروبي عامل جلالة الملك على عمالة مقاطعات سيدي البرنوصي والذي كان يتابع معنا وبصفة مستمرة كل الاجراءات التي تخص التشخيص و العلاج وكذلك التنسيق مع جميع المصالح والاطر بعمالة البرنوصي وكذلك الدرك الملكي والوقاية المدنية وكل الفاعلين بالمنطقة .
أما بالنسبة لمسارات العلاج فقد قمنا بوضع مساران لعلاج المرضى بحيث ان المسار الاول يخص الحالات المشتبه بها حيث تلج مباشرة لمستشفى المنصور او لقسم المستعجلات للمركز الطبي للقرب بسيدي مومن وفي حالة الاشتباه كانو يستفيدون من تحاليل مخبرية كانت ترسل الى معهد باستور ، كما تمت اضافة المركز الاستشفائي ابن رشد وفي حال ان كانت اجابية يتم تنقيلهم مباشرة للمستشفى المحلي سيدي مومن ليتلقوا العلاج . اما بالنسبة للمسار الثاني فكان يهم المخالطين للحالات الاجابية وهذا المسار كان يبدء من فضاء كوفيد 19 والذي كان يوجد بالمركز الطبي للقرب بسيدي مومن وكانو يستفيدون ايضا من تحاليل مخبرية ، فاذا كانت اجابية يتم تنقيلهم للمستشفى المحلي بسيدي مومن الذي كان يتوفر على اربعين سريرا وكان يوفر العلاجات من جهة و جميع الضروريات اللازمة التي يتطلبها العلاج .
وتنفيدا للتعليمات الملكية السامية تم انشاء المستشفى العسكري بن سليمان وقد عملنا على اخلاء المستشفى المحلي سيدي مومن وارسال ماتبقى من مرضى به الى مستشفى بن سليمان الذي يتوفر على تجهيزات ومعدات مهمة ومتطورة تستطيع ان تعالج المرضى في احسن الظروف وفي هاته المرحلة اريد ان أؤكد ان مندوبية وزارة الصحة بجميع اطرها مازالوا رافعين وثيرة اليقظة ومازالوا مستعدين لمحاربة وباء كوفيد 19 ، و هنا اوجه رسالتي لجميع المواطنين بعمالة سيدي البرنوصي على ان هذا الوباء لم ينته بعد ويجب ان نتبع التدابير والاجراءات المعمول بها والتي تناشد بها وزاة الصحة وكذا الداخلية ويجب ان نلتزم الى اخر يوم واخر دقيقة لكي ننجح بشكل كامل في التغلب بصفة نهائية على هاته الجائحة .

اترك رد