الناطق الرسمي للرجاء يهين الجسم الإعلامي المغربي

0

الناطق الرسمي للرجاء يهين الجسم الإعلامي المغربي

تستنكر إدارة موقع sport1.maالتصرف اللامسؤول للناطق الرسمي للرجاء الرياضي، عبد الإله الإبراهيمي، الذي أقدم على طرد صحافي مهني عضو هيئة تحرير موقع sport1.ma، من الحصة التدريبية المفتوحة للفريق الأخضر، يوم الخميس 24 فبراير 2022.
وضرب الناطق الرسمي للرجاء بكل الأعراف، وهو يتطاول على صحافي مهني، ويمنعه من أداء مهامه بملعب الوازيس، كباقي زملائه، الذين جاؤوا لتقريب الجماهير من استعدادات الفريق قبل مواجهة حوريا كوناكري.
ولم يحترم المسؤول المذكور عمل صحافي يمارس مهنة منظمة بقانون، ويكفل له الدستور ومدونة الصحافة والنشر أداء عمله في الإخبار، ويضمن له القانون الوصول إلى المعلومة، بأي شكل من الأشكال، وبجميع أصنافها، ما عدا الممنوع الوصول إليه بنص قانوني صريح.
وبدل أن يذلل المسؤول الرجاوي الصعاب، ويوفر ظروف العمل للجسم الصحافي، تقديرا للعلاقة الجيدة التي تجمع ناد عريق من حجم الرجاء، بالمنابر الإعلامية على اختلاف توجهاتها، سارع إلى البحث عن صحافي sport1.ma، لطرده من ملعب الوازيس، في سابقة خطيرة، لا يمكن السكوت عنها بأي حال من الأحوال.
وفي الوقت الذي ينص الدستور المغربي من جهة، على حق المعلومة، ويضع قانون الصحافة والنشر من جهة أخرى، أمام الأندية والمسيرين عدة طرق للرد على الأخبار التي “يعتبرونها” خاطئة (بيان حقيقة، حق الرد، اللجوء إلى القضاء إذا اقتضى الحال)، تجاهل الناطق الرسمي كل هذه الأمور، ليسن قانونا شخصيا يعتمد على منع منبر محترم من قيمة sport1.ma، من أداء مهامه بحجة أنه ينتقد قرارات المكتب المسير للرجاء معتمدا على قاعدة “إذا انتقدتني فأنت عدوي، وإذا شكرتني فأنت معي”.
وإذ تستنكر إدارة موقع sport1.maالتصرف غير المحترم للناطق الرسمي تؤكد ما يلي:
ـ عزمها اتخاذ جميع الخطوات القانونية لرد الاعتبار للصحافي الذي تعرض للطرد.
ـ الرجاء جمعية عمومية وليس ملكية خاصة لأي شخص للتعامل بمزاجية، وقلة احترام، بل هو مؤسسة أخبارها تهم العموم، وليس من حق أي شخص أن يمنع صحافيا بعينه من تغطية حصة مفتوحة أمام جميع المنابر الإعلامية.
ـ تعتبر التصرف اللامسؤول قرارا انفراديا، بعدما تواصلت إدارة الموقع هاتفيا مع بعض أعضاء المكتب المسير، وأكدوا لها أنهم لم يعقدوا أي اجتماع ولم يتخذوا أي قرار لمنع sport1.ma من ممارسة مهامه.
ـ تطالب الناطق الرسمي بتقديم اعتذار رسمي لموقع sport1.ma.
ـ تحتفظ إدارة الموقع بجميع حقوقها في اللجوء إلى القضاء ضد المسؤول الرجاوي، الذي أساء إلى صورته كناطق رسمي مهمته الأولى التواصل ثم التواصل ثم التواصل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.