تأكيد على اهمية الاستثمار في الرأسمال البشري خلال اللقاء الترابي لتجويد المدرسة بإقليم شيشاوة

0

تأكيد على اهمية الاستثمار في الرأسمال البشري خلال اللقاء الترابي لتجويد المدرسة بإقليم شيشاوة

 

 

رأي المواطن/عثمان حبيب الدين

انعقد بعمالة شيشاوة،لقاء في إطار المرحلة الترابية للمشاورات الوطنية حول تجويد المدرسة العمومية،والتي اختير لها شعار “تعليم ذو جودة للجميع” وتأتي هذه المشاورات الوطنية التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة،في مسعى يهدف إلى أن يجعل من مدرسة الجودة أولوية كبرى،ورافعة للإنصاف وتكافؤ الفرص،ومحفزا على كسب مختلف الرهانات والتحديات المجتمعية،مع تسليط مزيد من الضوء على خارطة الطريق 2022_2026 في مجال التربية والتكوين.

وتميز هذا اللقاء،الذي نظمته المديرية الإقليمية لشيشاوة برئاسة السيد بوعبيد الكراب عامل إقليم شيشاوة، يوم الخميس 09 يونيو، بمقر عمالة شيشاوة.

هذا فقد استهل اللقاء بكلمة افتتاحية لسيد بوعبيد الكراب عامل الإقليم، أكد من خلالها على أهمية هذه المشاورات في رسم خارطة الطريق والتي تعطي الفرصة لمختلف الفاعلين من أجل النقاش الجاد والمثمر، كما دعا المشاركين في الورشات الثلاث إلى اغتنام هذه الفرصة وتقديم مقترحات وجيهة تروم تحقيق الإصلاح المنشود تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتجدر الإشارة أن هذا اللقاء الترابي الهام قدم من خلاله المدير الإقليمي عرضا حول خارطة الطريق وأهدافها ورافعاتها، من جانبه قدم رئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه عرضا حول المشاورات الوطنية.

وقد حضر اللقاء الترابي الإقليمي الكاتب العام ورئيس المجلس الإقليمي ورجال السلطة وممثلي المجالس المنتخبة وممثلي المصالح الخارجية عن باقي القطاعات وممثلو جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ والفاعلون الجمعويون والمهتمون بالشأن التربوي بالإقليم ومنابر إعلامية محلية.

ويذكر أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة كانت قد أطلقت استشارة وطنية من أجل تعليم ذي جودة للجميع، حيث تم فتح العديد من فضاءات التفكير والنقاش والبناء المشترك أمام جميع الأطراف الفاعلة في هذا القطاع، سواء على الصعيد الوطني أو بمشاركة مغاربة العالم، مع اقتراح سلسلة من التدابير للنقاش العام، والتي شكلت ثمار العمليات السابقة الهادفة إلى تحسين النظام التعليمي الوطني، وذلك بغية خلق بيئة تعليمية ملائمة، سواء بالنسبة للمتمدرسين أو لأطر هيئة التدريس الذين يطورون أداءهم في مؤسسات حديثة.

وستعرف هذه المشاورات الوطنية عقد ما يقرب من 6200 مجموعة تركيز على المستوى الوطني، و82 لقاء ترابيا على مستوى العمالات والأقاليم، وحضور أكثر من 150 ألف مشارك في مختلف ورشات العمل المنظمة، بالإضافة إلى فتح منصة إلكترونية أمام مساهمة جميع المواطنين، بمن فيهم مغاربة العالم www.madrastna.ma.

ويهدف هذا التنظيم العام للمشاورات إلى “ضمان الجودة في القرارات التي ستتخذ، والوقوف على الممارسات المبتكرة، وكذا مختلف الفاعلين حول ضرورة وجدوى التغييرات التي سيتم إعمالها مستقبلا، حيث يظل الهدف هو أن رسم معا مسارا لتنفيذ إصلاح مبتكر لمدرسة الجودة”.

اترك رد