الشباب الطموح .. علاء شهير مدير مركز تكوين السائقين المهنيين نموذج

0

 

 

جريدة رأي المواطن / متابعة: محمد شهاب

وهنا نتطرق لمقتطف من الرسالة الملكية حول إصلاح الإدارة العمومية بالصخيرات بتاريخ 27 فبراير 2018 “إن إشكالية التدبير الفعال للموارد و مستلزمات النهوض بالتنمية الشاملة،  يطرح بحدة مسألة نجاعة الإدارة العمومية و مؤسسات الدولة، مع ما يقتضيه الأمر من مراجعة أساليب عملها و طرق تدبير الموارد العمومية، في اتجاه التوظيف الأمثل الإمكانات المتاحة……”
وعلى ضوء ما سلف زار طاقم جريدة رأي المواطن مركز تكوين السائقين المهنيين بالتشارك  طريق تيط مليل، كان ذلك يوم السبت 12 دجنبر 2020 على الساعة  العاشرة صباحا، تفاجئنا بلقاء شاب في مقتبل العمر عليه علامة النشاط و الحيوية،قدمنا له أنفسنا وطلبنا  منه لقاء صحفي للتعرف أكثر على المركز لم نتوقع أن المدير هو الشاب الذي استقبلنا و رحب بنا و أدخلنا مكتبه.
إنه المدير الشاب للمركز اسمه علاء شهير  من مواليد 28 فبراير 1986 بالدار البيضاء، متزوج خريج من كلية الحقوق بالمحمدية حاصل على الإجازة في القانون العام  و حاصل على دبلوم في التدبير و التسيير الإداري،  وكذلك حاصل على دبلوم في المحاسبة،  كما يقوم بمهمة الإشراف على مجموعة من المراكز  المتواجدة بالمغرب و التي تتوزع على المدن التالية: الدار البيضاء ، الرباط ، طنجة مكناس، بني ملال، مراكش  و أكادير .
وللاشارة أن الدار البيضاء تتوفر على مركز ين لتأهيل السائقين المهنيين.
كان افتتاح المركز التأهيلي للسائقين المهنيين اديسكول المغرب يوم 10 أكتوبر 2015 ، لكن المدير الشاب الطموح شق مشواره المهني كمسؤول على تأطير المراكز و الاستراتيجية لاديسكول المغرب بداية من 2017 و التي تتواجد بكل مدن المغرب،وبعدها عين كمدير لمركز تأهيل السائقين المهنيين بالتشارك طريق تيط مليل في شهر فبراير 2020 ،و ما يثير الدهشة أن هذا المركز لن يتوقف على العمل طول فترة الحجر الصحي الذي طبق على المراكز و ذلك ناتج عن الإقبال الذي يعرفه السائقين المهنيين،و نظرا للحزم و الوقاية الصارمة التي كانت مطبقة على الجميع ،و ذلك للوقاية من الوباء كوفيد 19، وذلك كله راجع للحركة و الصرامة التي يتسم بها المدير الشاب الطموح و الذي يبدل كل الجهود لسيرورة العمل بهذا المركز الحيوي،كما يضم الطاقم الإداري 4 أطر يشتغلون معه و فريق بيداغوجي يتكون من 13 مؤطر و مكون ،كما يضم المركز 10 أقسام للتكوين و التحصيل،و  يضم كذلك المركز مختلف الأجهزة المتطورة الخاصة بالتكوين و تأهيل السائقين المهنيين، مع العلم أن المركز يستقطب أكثر من 60 مستفيد في الشهر ، كما أن التأهيل ينقسم إلى تكوينين أو مرحلتين و هما على الشكل التالي:
المرحلة الاولى:
1) ويسمى هذا التكوين التأهيلي الأولي الأدنى الإلزامي و يخص هذا التكوين السائقين المهنيين الذين لا يتوفرون على البطاقة المهنية لللسائقين لجميع الأصناف فمثلا :
– بالنسبة لنقل الأشخاص مدة التكوين 13 يوم ؛
– بالنسبة لنقل البضائع مدة التكوين 10 ايام؛
– بالنسبة لسيارة الأجرة و النقل و النقل السياحي 4 أيام.
المرحلة الثانية:
2)  و يسمى التكوين بالاجباري المستمر و يهم فئة السائقين المهنيين الذين يتوفر ون على البطاقة المهنية لكن صلاحيتها انتهت، و يجب تجديدها كل 5 سنوات و مدة التكوين على الشكل التالي:
– 5 أيام بالنسبة لنقل الاشخاص ؛
– 3 ايام بالنسبة لنقل البضائع؛
– يومين بالنسبة لسيارات الأجرة و النقل السياحي.
وكل هذه التكوينات تصب في تأهيل السائقين المهنيين و التحسيس بالسياقة العقلانية و التي ترتكز على قواعد السلامة و الأمان الطرقية ، كما أن هذا التكوين يساهم في الأمان و المحافظة على البيئة و تطوير قطاع السائقين المهنيين و تنمية المهارات المهنية لللسائقين، و كذلك للحد من أخطار الطريق والحد من حوادث السير  و التهور في الطرقات، وهذا عمل المركز الذي يعمل على السياقة العقلانية ومعرفة القوانين المتعلقة بالسير و كذلك كيفية الشحن و المعاملة اللائقة في نقل المسافرين  كم أن السائق المهني يتعلم كيف يحافظ على المنشأت الطرقية كالقناطر و السكك الحديدية ……، حيث يصبح السائق المهني أكثر احترافية  و إلمام بالقوانين المنظمة للمهنة و للسير و الجولان و الضوابط التي تحكمه و الحد من التهور لبعض السلوكات الطائشة، و لا يخفى علينا أن المركز  يعمل على التدبير و التحسيس بالسياقة العقلانية  وذلك لإعطاء صورة إيجابية لتطوير القطاع الخدماتي لللسائقين المهنيين،و الذي يعتبر هو الحلقة القوية في استعمال السياقة كمهنة دائمة و ضرورية لتقديمها على أحسن وجه و لتحسين و تطوير قطاع النقل الخدماتي بالمغرب

اترك رد