البرنوصي.. الباشا حسن السعيدي عمراوي يشرف على هدم آخر دوار بالطريق الساحلية الرابطة بين الدار البيضاء والمحمدية ،تحث تصفيقات المستفيدين من عملية إعادة إيواء “دوار النحلة “

0

البرنوصي.. الباشا حسن السعيدي عمراوي يشرف على هدم آخر دوار بالطريق الساحلية الرابطة بين الدار البيضاء والمحمدية ،تحث تصفيقات المستفيدين من عملية إعادة إيواء “دوار النحلة “

 

رأي المواطن / متابعة : أحمد الشرفي

عرفت دائرة الحي الصناعي بمنطقة البرنوصي في السنين الأخيرة العديد من عمليات إعادة إيواء ساكنة دور الصفيح
بفضل الحكامة الجيدة والإستراتيجية الواضحة لتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، بحيث حرص باشا المنطقة السيد حسن سعيدي العمراوي على تفعيل قرارات وزارة الداخلية رفقة كل مكونات السلطة بعمالة البرنوصي هذا وتمت كل العمليات والتي تخص إعادة الإيواء في ظروف جيدة بحيث تمت مراعاة الظروف الاقتصادية والاجتماعية والنفسية للساكنة المعنية، كما عرفت هاته الأخيرة مواكبة مستمرة ومباشرة من قبل السيد الباشا الذي يعتبر من أبرز أطر الإدارة الترابية على المستوى الوطني، حيث راكم تجربة كبيرة وله  كفاءة عالية ،و قد ساهم هذا الأخير في تغيير خريطة المنطقة وفق برنامج التنمية وإعادة الإيواء والتي شملت العديد من الدواوير آخرها كان دوار النحلة وقد شرعت السلطة الاقليمية يومه الجمعة 18 مارس 2022 صباحا في هدم التجمع الصفيحي المسمى “دوار النحلة” المحادي لشاطيء النحلة والذي يضم عددا مهما من العائلات ، والذي تم هدمه عن آخره دون أية مقاومة تحت الاشراف الفعلي لباشا الحي الصناعي والقائد رئيس ملحقة الشاطئ والقائدة رئيسة   ملحقةالشفشاوني ، وبحضور اعضاء اللجنة المحلية ، ودعم الشرطة والقوات المساعدة واعوان السلطة .


و تعتبر هاته العملية من  المراحل الأخيرة والتي تمهد  لتوسعة وإعادة بناء الطريق الساحلية الرابطة بين الدار البيضاء والمحمدية والتي تدخل في  إطار الاستعدادات القبلية للشروع في تهيئة الشريط الساحلي بالمنطقة وإزالة كل ما يخدش جمالية المنظر العام، وقد استغرقت عملية الهدم حوالي ساعة ونصف في ظروف جيدة وفي جو من المسؤولية و بسلاسة وتحث تصفيقات السكان المرشحين للاستفادة من اعادة الايواء . كما وعد السيد الباشا المستفدين في كلمةً مقتضبة بعد الهدم بالحرص على معالجة ملفاتهم بكل شفافية واجراء القرعة لهم من طرف اللجنة المحلية المكلفة باقصى سرعة ممكنة وربما في ظرف قياسي لا يتجاوز اسبوعا واحدا . وهي سابقة فعلا أن يتم احترام هذا الاجل الغير المسبوق في عمليات مشابهة .


وفي هذا الإطار أكدت لنا فعاليات المنتدى الوطني للحريات وحقوق الانسان يتقدمهم الأستاذ محمد كورتي رئيس المنتدى والمتتبع لملف السكن على مستوى تراب العمالة على أن عمليات إعادة الإيواء تسير في جو من التواصل والحوار مع السكان وفق مقاربة تشاركية اجتماعية وأكد الأستاذ كورتي بان معالجة ملفات السكن على المستويين المحلي والاقليمي تعتبر نوعية ونموذجية يستفاد منها على المستويين الجهوي والوطني كما طالب المتحدث من باقي المتدخلين وعلى رأسهم وزارة السكنى بالتعجيل بإيجاد حلول لباقي الدواوير حتى تنعم ساكنتها هي الأخرى بالكرامة و السكن اللائق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.