إعتقال ثلاثة أشقاء تربصوا لتلميذ لمحاولة قتله بالسيوف بسطات

0

 

أحيل صبيحة اليوم الأحد،على الوكيل العام ثلاثة أشقاء،قاموا بالإعتداء الخطير على تلميذ باستعمال السيوف والسكاكين وسيارة نفعية للفرار بعد ارتكاب جريمتهم الشنيعة التي اهتزت لها مدينة سطات،و وصفت مصادرنا الحدث بالمشهد المرعب والمروع الذي شهدته مدينة سطات أول أمس الجمعة ،عندما كان تلميذ يتابع دراسته  بإحدى الثانوية بمدينة سطات، يهم بدخول مدرسته فإذا به يفاجأ بثلاثة اشقاء أحدهما زميله بالقسم، رفقة شقيقين أحدهما من ذوي السوابق القضائية، مدججين بسيوف كانوا يتربصون للضحية بعدما خططوا لتصفيته بسبب نزاع بسيط بينه وبين زميله الذي خلع عنه عباة التلميذ وتحول إلى مجرم خطير .

الضحية تلقى ضربات قوية بواسطة  السيوف التي كانت تنهال عليه من كل حدب وصوب في محاولة لتصفيته بعدما خطط الجناة ليلا للطريقة التي ارتأوا أن يقتلوه بها، وتسلحوا بالسيوف الشاحذة بعد التأكد من خلوها من الصدأ وإعادة شحذها لتنفيذ الجريمة النكراء التي خلقت إغماءات في صفوف التلاميذ والتلميذات ورعبا وسط الأساتذة والطاقم الإداري وفي صفوف باقي تلاميذ المؤسسات التعليمية بسطات.

تلقى الضحية ضربات خطيرة شقت رأسه بشكل غائر، وأصيب بجروح خطيرة غائرة على مستوى الوجه والخذ الأيسر تطلب رتقها ساعات من طرف طاقم طبي كبير على وجه السرعة أسفر مستشفى سطات لإنقاذ الضحية من موت محقق،ولم يبالي الضحية بانهمار الدماء من خده ورأسه وهي تسيل سيلان الوادي ليستجمع قواه ويفر لينقذ روحه من موت محقق كان أبطاله ثلاثة أشقاء شكلوا عصابة خطيرة للترهيب والاعتداءات الخطيرة.

وقالت مصادر موثوقة إن الجناة تم تقديمهم صبيحة اليوم الأحد أمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات،بعدما أنهت الفرقة الولائية للشرطة القضائية أبحاثتها وتحرياتها في النازلة بعدما اعتقلت الجناة هذا الحادث الأليم الذي أرهب ساكنة سطات ونواحيها وصار حديث الناس .

وقال التلميذ في شريط فيديو أنه فوجئ باعتراض سبيله من طرف ثلاثة أشقاء كانوا يمتطون سيارة استعملوها في الاعتداء بعدما كانوا اتخذوا قرار تصفيته والفرار باستعمال سيارة نحو وجهة مجهولة وسط مدينة سطات، وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صور التلميذ والدم يسيل من رأسه وخده وجروح جد غائرة تخيف الرائي إليها.

وقالت مصادرنا إن الضحية تسلم شهادة طبية تحدد مدة العجز في 45 يوما تسلمها من المستشفى بمدينة سطات بعدما قام طاقم طبي برتق جرحه الخطيرة على مستوى الرأس والخد بلغ عمقها سنتيمترات،وتطالب العائلة بتشديد العقوبة في حق المتهمين خصوصا وأن ظروف التشديد الجنائي متوفرة تظهر في تشكيلهم لعصابة عدد أفرادها ثلاثة أشخاص، واستعمال ناقلة خلال عملية الاعتداء والترصد والتربص للضحية وسبق الإصرار على ارتكاب الجريمة التي خططوا لها طيلة الليل ليقوموا صبيحة يوم الاعتداء بتنفيذها أمام الملأ غير آبهين أو متخوفين من سلطة القانون.

اترك رد