أكادير : سكان وتجار شارع الإمام البخاري بواركان يشتكون من فوضى استغلال الملك العمومي من طرف الباعة المتجولين

0

رجال فوق القانون

يعاني اصحاب المحلات التجارية  بشارع الإمام البخاري بوارݣان أكادير ، من هجوم كاسح للباعة المتجولين امام محلاتهم التجارية حيث يعمدون على سد كل المنافذ المؤدية لتلك المحلات بل يمتد الأمر إلى عرقلة سير المارة حتى فوق الرصيف و بالتالي يضطرون إلى النزول للشارع أثناء المرور و هذا ما ساهم بوقوع العديد من الحوادث جراء ذلك
و يعاني أصحاب المحلات التجارية و كذا الساكنة الويلات جراء هذا الترامي على الملك العمومي بدون سند قانوني حيث الكساد التجاري للمحلات التي أصبح الوصول إليها مستحيلا لأن الأمر يتطلب المرور فوق السلع المفروشة على الأرض للوصول إليها هذا إن وصل سالما و لم ينل المار وابلا من الشتائم و السباب و الصراخ في وجه كل من سولت له نفسه القفز على تلك السلع للمرور ناهيك عن الضجيج الذي يصل صداه لأبعد نقطة بالمنازل المتواجدة على طول الشريط الذي يحتله هؤلاء الباعة و كذا مجموعة من السلوكيات الشاذة التي يمارسها البعض من هؤلاء الباعة الغير قانونيين من تدخين للمخدرات و منهم من يشرب الكحول أمام أبواب المحلات و المنازل على حد السواء ناهيك عن التحرش مما أثار تدمرا من التجار و الساكنة و تستمر تلك المعاناة في غياب تام لتدخل السلطة المحلية في شخص القائد رئيس الملحقة الإدارية الخامسة الذي لا يحرك ساكنا بالرغم من العديد من الشكايات التي وجهت له من المتضررين و هذا ما يطرح أكثر من سؤال حول سكوته على كل هذا و هو المسؤول الأول لحماية المتضررين من هذه الظاهرة
كما أن هذا المكان عرف و لعدة مرات عدة شجارات بين هؤلاء الباعة المحتلين للملك العمومي بدون سند قانوني أحيانا حول الأماكن و أحيانا أخرى حول محاولة إثناء زبون ما و أحيانا حينما تلعب المخدرات برؤوس البعض منهم
لذا فإن أصحاب المحلات التجارية و الساكنة بتلك المنطقة يطالبون السيد والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير اداوتنان للتدخل العاجل لرفع الضرر عنهم لأن الأمور قد تتطور لتصل إلى ما لا يحمد عقباه جراء تعنت الباعة و غياب تام للسلطة المحلية المكلفة ، و تجدر الإشارة أن الجريدة تتوفر على نسخ من الشكايات العديدة التي وجهة للسلطة المحلية و كذلك للمجلس الجماعي لأݣادير مرفوقة بتوقيعات الساكنة المتضررة .

اترك رد