أطر الإدارة التربوية المتدربة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين تتساءل عن سبب عدم استفادتهم من الجرعة الاولى من التلقيح

0

أطر الإدارة التربوية المتدربة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين تتساءل عن سبب عدم استفادتهم من الجرعة الاولى من التلقيح

رأي المواطن متابعة حسن الشعب

في ظل حركات احتجاجية متتالية لتحقيق العديد من المطالب المشروعة التي سطرتها تنسيقيتهم الوطنية يتساءل أطر الإدارة التربوية المتدربة بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين عن سبب عدم استفادتهم من الجرعة الاولى من التلقيح ضد كوفيد إلى حد الآن و تتناسل لدى الأطر الإدارة التربوية المتدربة بالمركز الجهوية لمهن التربية والتكوين الأسئلة عن سبب استفادتهم من الحصة الأولى من التلقيح ضد سارس كوفيد 19 في الوقت الذي استافد منه عدد كبير من نساء ورجال التعليم من الجرعة الاولى والثانية .
وتساولات الاطر التربوية عن هذا التاخير لن تجد ردا شافيا ومقنعا حسب احد الاطر المتدربة بفرع الجديدة التابع للمركز الرئيس الدار البيضاء – سطات في الوقت الذي تسجل فيه الحالات تزايدا ملحوظا بالجهة ،مما حدا ببلادنا الى اتخاذ اجراءات احترازية مهمة يظل اطر الإدارية المتدربة فوج 2020/2022 ينتظرون وهم يتابعون تكوينهم حضوريا ويتكبدون عناء التنقلات بين المدن مما يعرض حياتهم للخطر بالاصابة في ظل انتشار النوع الجديد من كرونا بالعديد من الدول كما سجلت حالات بسبع جهات ببلادنا.
ويطالب متدربو أطر الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بحقهم في التلقيح ضد فيروس كورونا أسوة بزميلاتهم وزملائهم نساء ورجال التعليم كفئة من فئات الصفوف الأمامية ومن أعمار مختلفة ومنهم من يعاني من أمراض مزمنة، ويوم عن يوم تزيد حالة الترقب والخوف في صفوف المتدربين بالمراكز خصوصا بعد تسجيل بعض حالات إصابة بالفايروس.وفي ظل حالة الانتظار والتوجس الأطر الإدارية المتدربة من الجهات المسؤولة بالإسراع بعملية تلقيحهم ضد كورونا.وفي ظل هذا الوضع تطالب الاطر الإدارية المتدربة بالتكوين عن بعد خلال شهر رمضان الكريم كاجراء احترازي بسبب ارتفاع حالات الاصابة والتدابير المصاحبة ،خصوصا العديد من الاطر المتدربة تضطر للتنقل بين المدن عبر وسائل النقل المختلفة. التلقيح ضد سارس كوفيد 19 في الوقت الذي استافد فيه عدد كبير من نساء ورجال التعليم من الجرعة الاولى والثانية ،
وتتساءل الاطر التربوية عن هذا التاخير دون ان تجد ردا شافيا ومقنعا، في الوقت الذي تسجل فيه الحالات تزايدا ملحوظا ،وتتخد في بلادنا اجراءات احترازية مهمة يظل اطر الإدارية المتدربة فوج 2020/2022 ينتظرون وهم يتابعون تكوينهم حضوريا ويتكبدون عناء التنقلات بين المدن مما يعرض حياتهم للخطر بالاصابة في ظل انتشار النار الجديد من كرونا .
ويطالب متدربو اطر الإدارة التربوية بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين بحقهم في التلقيح ضد فيروس كورونا أسوة بزميلاتهم وزملائهم نساء ورجال التعليم كفئة من فئات الصفوف الأمامية ومن اعمار مختلفة ومنهم من يعاني من امراض مزمنة، ويوم عن يوم تزيد حالة الترقب والخوف في صفوف المتدربين بالمراكز خصوصا بعد تسجيل بعض حالات إصابة بالفايروس.وفي ظل حالة الانتظار والتوجس الأطر الإدارية المتدربة من الجهات المسؤولة بالإسراع بعملية تلقيحهم ضد كورونا.وفي ظل هذا الوضع تطالب الاطر الإدارية المتدربة بالتكوين عن بعد خلال شهر رمضان الكريم كاجراء احترازي بسبب ارتفاع حالات الاصابة والتدابير المصاحبة ،خصوصا العديد من الاطر المتدربة تضطر للتنقل بين المدن عبر وسائل النقل المختلفة.

اترك رد