أسماء في الذاكرة” برنامج جديد على القناة الثقافية من أجل بث ثقافة الاعتراف

0

“أسماء في الذاكرة”
برنامج جديد على القناة الثقافية من أجل بث ثقافة الاعتراف

 

 

جميل أن نحب اللحظة وان نعيشها كما هي وجميل ايضا أن نسابق الزمن إلى المستقبل ولو  عبر التمني، لكن الأجمل أن نملك القدرة على السفر بعيدا في الماضي وأن نتمكن من استرجاع تفاصيل الاحداث والأماكن والأشخاص، ولكن بحب وتقدير واعتراف بالايادي البيضاء لأسماء وأسماء بصمت حياتنا بجميلها وأثرت بشكل من الأشكال في اختياراتنا وتوجهاتنا.
وللنجاح في هذا، يجب ان نتحلى بثقافة الاعتراف  كسلوك متجذر فينا من جهة، كما يجب-من جهة اخرى- ان تكون ذاكرتنا خصبة  ونشيطة وفتية على الرغم من أن النسيان قابع في المنعطف!
انه سرطان الذاكرة الذي لا يمل من طي صفحات الماضي بتفاصيلها  إلى غير رجعة.
لكنه قد يفشل في مهمته هذه امام صورة أو حدث او اسم ما، خصوصا اذا كانت هذه الصورة ملونة بألوان الفرح، او كان هذا الحدث درسا في الحياة أو كان ذاك الاسم لعزيز ينفلت من بين آلاف الأسماء ليستقر في ركن دافئ من ذاكرتنا ويقف  بشموخ بين ناظرينا عازفا سمفوتية حب لا ينضب معينه!
والأكيد أن هذا هو حال أناس نحبهم، ونتمادى في حبهم مهما طال الزمن، لأنهم في لحظات ضعفنا هم من صيروا جهلنا علما وحزننا فرحا، وكانوا لنا نعم السند!
فكيف اذا ليد النسيان أن تطال أمثالهم؟ وكيف للذاكرة أن تخر أرضا امام صور جميلة رسموها  في حياتنا وبصموها بحب كي نصير على ما نحن عليه اليوم؟
ولعل مشروعية هذه الأسئلة تضعنا، في لحظة فارقة من حياتنا على محك الاعتراف بأفضالهم علينا!
ولاشك ان اغلب هؤلاء أحبونا دون مقابل واسعفونا دون طلب منا وقدموا لنا ما قدموه دون ابطاء ودون مَنّ منهم.
لا جدال في أن ما يسقط من الذاكرة يدخل أرشيف العدم وما يظل عالقا بها يسكن المخيلة والقلب  إلى الأبد.
إن هؤلاء الذين اشعلوا في حياتنا شمعة واضاؤوا جهلنا بحرف وضمدوا جراحنا بلمسة حب يستحقون التكريم والاعتراف بلمساتهم الجميلة في حياتنا.
وهؤلاء هم أبطال سلسلة من الحلقات برنامج جديد تحت عنوان”أسماء في الذاكرة”  ستبثها القناة الثقافية خلال شهر رمضان الكريم
تكريما لهم واعترافا بجميلهم علينا!
فذاكرة كل انسان منا تحتفظ بعدد من الأسماء التي لا تنسى والتي ترتبط بمحطات في مسار  الحياة وتؤرخ لوجودنا على هذه الأرض. قد تكون اسماء  أقرباء، او اسماء معلمين او أساتذة أو رموز في مجالات متعددة كالاداب والعلوم والرياضة، وقد تكون اسماء أمكنة مرتبطة في المخيلة بأحداث معينة او غيرها.
والأكيد هنا هو أن السفر إلى الماضي عبر الذاكرة، سيكون ممتعا، لأن كل ضيف من ضيوف البرنامج هو  مشروع قصة جميلة تستحق أن تحكى يكون هو بطلها المفترض، لكن برنامج “أسماء في الذاكرة” هنا اليوم ليسلط الضوء على الابطال الحقيقين الذين  يحركون الأحداث  في صمت وبكل  حب ونكران الذات!
على الاقل، لنتذكرهم ولنذكرهم بالخير !
وقد صدق الشاعر جبران خليل جبران حينما قال
“من الأخطاء التي نرتكبها في حق أنفسنا التأجيلات التي لاتنتهي: نؤجل الشكر، الاعتذار، الاعتراف، المبادرة وكأننا نضمن العيش طويلا!”

فاطمة يهدي
صحافية بالقناة الثقافية
معدة برنامج “أسماء في الذاكرة”

اترك رد