الأربعاء , أغسطس 5 2020
أخبار عاجلة
الرئيسية / حوار / الاقتصاد: تحليل المناخ الاقتصادي المغربي في ظل الأزمة الصحية.

الاقتصاد: تحليل المناخ الاقتصادي المغربي في ظل الأزمة الصحية.

                               المحلل الاقتصادي :الاستاذ المهدي مديح                          

بعد أن اتبعت مع قرائنا التداعيات والتطورات والمضاربات حول العدوى التي أثرت على جميع القارات والحياة البشرية من جميع جوانبها. لقد قمنا بدراسة وتحليل وإبلاغ قرائنا، حول التداعيات الفورية والمباشرة للأزمة الصحية على النسيج الاقتصادي للبلد، في الوقت الحقيقي والساخن. (حالة الطوارئ الصحية، وإغلاق الحدود، والحبس، ومراقبة الحركة، إلى غير ذلك…)

احتل المغرب المرتبة الرابعة في العالم للتعبئة المالية، حيث تم تعبئة 2.7٪ من الناتج المحلي الإجمالي في الموارد لمحاربة الكوفيد19. حتى ذلك الحين، يظل المغرب مثاليًا إلى حد ما في إدارته لانتشار الفيروس عن طريق الحجر الصحي. ومع ذلك، تبدو السلطات محمومة ومترددة فيما يتعلق بخطة العودة إلى اقتصاد ما قبل الأزمة.

اليوم وفي ظل رفع الحجر، يزداد عدم اليقين. لا تزال هذه الأزمة الصحية غير مسبوقة وستظل محفورة في ذاكرتنا. سيقلب هذا الحدث الأمور رأساً على عقب لسنوات قادمة. نقترح التذكير بالقرارات التي اتخذتها السلطات النقدية والاقتصادية. سنناقش احتمالات نجاح هذه الإجراءات في ضوء التطورات الأخيرة. في الختام، سوف نقدم لك تحليلنا وتوصياتنا.

التدابير النقدية:

وأوضح والي بنك المغرب خلال إيجازه الصحفي في 16 يونيو 2020 أن “المغرب لا ينوي تشغيل آلة الطباعة المالية، وهذا لا يمكن تصوره بسبب التداعيات السلبية التي يمكن أن تنعكس بها بشكل عام على النسيج الاقتصادي. تبقى التدابير المفضلة هي تخفيض سعر الفائدة الرئيسي الذي ينخفض من 2 إلى 1.5٪، وتحرير البنوك من واجب تشكيل الاحتياط الإلزامي الذي يمر من 2 إلى ، وإعادة تمويل القروض المصرفية للبنوك المشاركة وجمعيات القروض الصغيرة التي تعاني حاليا بانخفاض نشاطها النشاط وعجز زبائنها على الأداء. بعد تطور حالة الأزمة الصحية في المغرب، يختار بنك المغرب سيناريو الانتعاش في V. (أي تعافي قوي بعد السقوط الحاد)

وبشكل ملموس تهدف هذه الإجراءات: لتزويد الفاعلين الاقتصاديين بالتمويل بمعدل مفيد يبلغ حوالي 3.5٪ من خلال القروض التحفيزية، ثم أيضا تمويل وإعفاء البنوك والمؤسسات المالية لمواجهة نقص السيولة.

ومع ذلك، فإن السلطات الاقتصادية للبلاد تختار الانتعاش على شكل الحرف V، في حين أن السيناريوهات المحتملة متعددة. على سبيل المثال، إذا حدث الانتعاش على شكل الحرف U، فهذا يعني أن انتشار الفيروس يزداد أو يظل ثابتًا. الانتعاش على شكل الحرف W، يعني أنه سيتعين على البلاد مواجهة موجات متسلسلة من الحجر صحي ومحولات انطلاق النشاط الاقتصادي. انتعاش على شكل الجذر المربع المقلوب، انتعاش سريع يستقر على مستوى اقتصادي أقل مما كان عليه قبل أزمة الكوفيد19. (انظر الرسومات أدناه)

 

 

 

 

 

1- سيناريو النهاية السعيدة                                                     2- سيناريو مألم (احتمالية كبيرة)

 -3 سيناريو فأل سيئ                                                               -4سيناريو التكيف

(لا مفر منه في حال حدوث موجة ثانية)                            (تكيف الاقتصاد مع استدامة الفيروس)

 

 

التدابير الاقتصادية:

تم إنشاء لجنة مراقبة اقتصادية (CVE). ويترأسها وزارة الاقتصاد والمالية والإصلاح الإداري وتتكون من الوزارات المسؤولة عن الداخلية والخارجية والزراعة والثروة السمكية والصحة، الصناعة والسياحة والعمل والبنك المركزي وGPBM (التجمعات المهنية للمصارف المغربية) وCGEM (الاتحاد العام للشركات المغربية) وFCCIS (اتحاد غرف التجارة والصناعة الخدمات) وFCIA (اتحاد غرف الحرف). اتخذ عدة قرارات في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والمالية. على الصعيد الاقتصادي، تم تعليق دفع الرسوم الاجتماعية (CNSS) للشركات من 1 مارس إلى يونيو 2020. يمكن للشركات أيضًا الاستفادة من وقف سداد استحقاقات القروض المصرفية والتأجير حتى 30 يونيو 2020 دون دفع رسوم أو غرامات. وفد الاتحاد الأوروبي إلى المغرب – القسم التجاري 11، قد تطلب الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات المهنية التي تواجه صعوبات تأجيل الائتمانيات المصرفية حتى نهاية يونيو 2020 بالإضافة إلى حد ائتماني تشغيلي إضافي تمنحه البنوك والضمان بواسطة صندوق الضمان المركزي (CCG) كما تم تنشيطه. (انظر مقال 28 مايو 2020 المنشور في العدد رقم 316 من مجلة الوسط، تقرير اجتماع التداول بالفيديو لوزير الاقتصاد وأعضاء المجلس الاقتصادي والاجتماعي، تحت عنوان ” خطة التعافي بعد الكوفيد “).

 

التحليلات والتوصيات:

 

التحليلات:

كان الحجر فعالاً وصارمًا ومحترمًا لمدة ثمانية أسابيع، من 15 مارس إلى 16 مايو. بعد ستين يومًا في الحجر الصحي وعلى بعد أسبوع من عيد الفطر، تم استعادة الشوارع مرة أخرى وبشكل تدريجي من قبل السكان. كانت السلطات متسامحة للغاية ومتساهلة، مما أدى إلى تخفيف ضوابط الشرطة. عند رفع، شعر غالبية المواطنين بالتحرر واعتبروا أن هذا الأخير مرادف لنهاية الوباء. ونتيجة لذلك، كان هناك تباطؤ كبير في احترام التدابير الوقاية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية.

وبالنظر إلى آخر التطورات في الأزمة الصحية، اذ ثم تسجيل 539 حالة جديدة ليوم الجمعة 19 يونيو 2020، وهو أعلى رقم يومي تم الإعلان عنه منذ بداية الأزمة. يبدو بالفعل أن الانتعاش على شكل الحرف V (انظر سيناريو السيناريو -1) يمكن التشكيك في هذه الاستراتيجية، لأنها تفترض نهاية الأزمة للسماح بانتعاش سريع (نهاية سعيدة). نظرًا لعدم وجود لقاح أو محلول علاجي، في حين يبدو أن العدوى تنتشر في جميع أنحاء العالم. يلوح في الأفق مناخ اقتصادي قاتم في جميع أنحاء الكوكب، والذي سيتميز بصعوبات غير مسبوقة، والتي سيوجهها سكان العالم للسنوات الثلاث المقبلة.

بعد التحليل أعلاه، نعتقد أن الزيادة في الحالات الجديدة التي تمت ملاحظتها في نهاية يونيو هي نتيجة لاستراتيجية الفحص الجديدة في الشركات أو الإدارة وأيضًا الاسترخاء الذي لوحظ أثناء الحجر خلال الأسبوعين الماضيين من شهر مايو. لذلك من الممكن تصور عدد الحالات اليومية الجديدة التي سيتم الإعلان بالآلاف عنها خلال شهر أغسطس، لأنه في شهر يونيو أعلن المواطنون النصر وخفضوا حذرهم عندما رفع الحجز.

طلب جزء كبير من الشركات المغربية قروض تحفيزية لتمويل شهر من مبيعاتها لمواجهة توقف نشاطها، على أمل استرداد عائدها على أساس التحفيز بسرعة. إذا واجهت هذه الشركات سيناريو على شكل حرف U (انظر السيناريو 2) على سبيل المثال، سيكون عليها مقاومة الركود الذي سيستمر لعدة أرباع. وهذا يعني أنهم سيعانون من حاجة طويلة الأمد للموارد المالية، ودوران منخفض للغاية، وخسائر كبيرة وديون ستزداد سوءًا بسبب القروض التحفيزية التي استفادت منها في الربع الثاني من السنة المالية 2020.

بالإضافة إلى ذلك، نلاحظ ظهور بؤر وبائية في الوحدات الصناعية، مثل مصانع تحويل الفراولة ومصانع المثلجات المركزة في شمال القنيطرة. تشمل المنطقة المعنية حوالي 20 مصنعاً وعدد الأشخاص المشكوك فيهم الدين سيتم الفحص عليهم، يصل إلى أكثر من 4000 شخص حسب الصحافة المغربية.

كما تم الإعلان عن تواجد بؤرة وبائية في مستشفى محمد الخامس في طنجة، حيث أصيب عملاء المستشفى بالفيروس.

 

التوصيات:

اليوم، يبدو من الحكمة أن تقوم وزارة الصحة بتهيؤ الآن بناياتها التحتية وقوتها البشرية لمواجهة تدفق عدد أكبر من المرضى خلال شهر أغسطس. أيضا، سيكون من الضروري تقوية حملات التوعية بشأن الالتزام بارتداء الأقنعة في الأماكن العامة. تشجيع العمل التطوعي لطلاب المدارس الثانوية والجامعات حتى يتعبأوا في وسائل النقل العام والإدارة العامة ومحلات التجارية، لتوعية المواطنين حول أهمية التدابير الصحية الوقائية، واحترام مسافة الأمان وكيفية ارتداء القناع لوقف سلسلة انتقال العدوى.

سيتعين على ONSSA بدء تحقيق من خلال تحليل منتجات التطهير المتداولة حاليًا في الأسواق، وهذا ضروري لحماية صحة السكان، من خلال ضمان فعاليتها ضد الفيروسي وعدم سمية المحلولات المقترحة.

سيتعين علينا تعزيز سياسة الفحص ليصل عددها إلى 150.000 اختبار في الأسبوع، وهذا سيسمح بفحص 10٪ من السكان في نهاية عام 2020. هذه اختبارات PCR التي تبحث عن وجود الحمض النووي الريبي للفيروس في مريء المريض.

يمكن تصور الحلول لصناعة السياحة وفتح الحدود. إن الفحص عن طريق البحث عن أجسام مضادة للفيروس في قطرة الدم، والتي تظهر نتيجتها في 10 دقائق، عملية الفحص السريعة ربما تسمح لنا بفتح الحدود واستعادة قطاع الطيران والسياحة. في الواقع، يمكن للمرء أن يفكر في أن شركات الطيران تفحص ركابها قبل الصعود إلى الطائرة. يجب على الفنادق فحص موظفيها وعملائها بشكل دوري ومستمر وزبائنها المحليون أثناء تسجيل الوصول. تقديرنا للحاجة هو 1.5 مليون اختبار لفترة الصيف، وهو ما يمثل قيمة قدرها 22 مليون دولار. يبدو أن نتائج هذا النوع من الاختبارات موثوقة بنسبة 60٪ فقط، على الأقل، إنها ستمكن من تخفيض مخاطر الانتشار بنسبة مماثلة، كما أنها ستطمئن شركائنا وزوارنا الأجانب.

يجب استبعاد الحافز على شكل الحرف W تمامًا (انظر سيناريو السيناريو -3)، سيكون هذا السيناريو مقيدًا للغاية ويمثل تكلفة لا يمكن لاقتصاد البلد تحملها. السيناريو الأكثر ترجيحًا سيكون على شكل الحرف U (انظر سيناريو السيناريو –2) الذي سيظل اقتصاده خاملاً لعدة أرباع أو حتى سنوات وسيكون له عواقب لا رجعة فيها.

كل هذا يسمح لنا بالاعتقاد بأن خطة التحفيز يجب أن تكون على شكل الجذر المربع المقلوب (انظر السيناريو 4)، أي العودة إلى نصف مستوى النشاط قبل الأزمة والحفاظ عليه. ترتكز هذه الاستراتيجية عن إيجاد التوازن بين الحفاظ على الاقتصاد عند مستوى مقبول والحفاظ على نسبة انتشار العدوى تمكن نظامنا الصحي تحملها

شاهد أيضاً

تعزية ومساواة في وفاة خال السيد هشام البلغيتي

بسم الله الرحمن الرحيم ببلغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنة راضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ …

اترك تعليقاً