الأحد , أبريل 5 2020
الرئيسية / إقتصاد / “كوفيد-19” أعراض، مخلفات و تحليل

“كوفيد-19” أعراض، مخلفات و تحليل

اعداد

المهدي مديح

“كوفيد-19” أعراض، مخلفات و تحليل

 

 

 

حسب موقع “وورلدو متر/ Worldometer” الخاص بنشر آخر الإحصائيات المتعلقة بكورونا، فإن عدد المصابين بالفيروس بلغ 277 ألفا و300 شخص حول العالم، حتى ظهر السبت.

ووفق الموقع ذاته فإن عدد الوفيات وصل إلى 11 ألفا و431 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين من الفيروس حتى اليوم 91 ألفا و994 شخص.

رسم خرائط العدوى: (بناءً على بيانات من جامعة جون هوبكنز.)

بطاقة تعريف الفيروس كوفيد-19

ما هي أعراض  كوفيد-19 ؟

أكثر الأعراض شيوعًا لـكوفيد-19 هي الحمى والتعب والسعال الجاف. بعض المرضى يعانون من الألم أو احتقان الأنف أو سيلان الأنف أو التهاب الحلق أو الإسهال. هذه الأعراض خفيفة بشكل عام وتظهر تدريجياً. بعض الأشخاص، رغم أنهم مصابون، ليس لديهم أعراض ويشعرون بالرضا. معظم المصابين (حوالي 80 ٪) يتعافون دون الحاجة إلى أي علاج خاص. يعاني حوالي واحد من كل ستة أشخاص من أعراض أكثر حدة، بما في ذلك ضيق التنفس. كبار السن وأولئك الذين يعانون من ظروف صحية أخرى (ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب أو مرض السكري) هم أكثر تعرضا لحدة المرض. توفي حوالي 2 ٪ من المرضى.

كيف ينتشر المرض ؟

ينتقل فيروس كوفيد-19 بواسطة أشخاص يحملون الفيروس. يمكن أن ينتشر المرض من شخص لآخر عبر قطيرات تنفسية تُطرد من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص أو يعطس. يمكن العثور على هذه القطرات على الأشياء أو الأسطح حول الشخص المعني. يمكنك بعد ذلك الحصول على كوفيد-19 إذا كنت تلمس هذه الأشياء أو الأسطح ثم تلمس عينيك أو أنفك أو فمك. يمكن أيضًا الحصول على كوفيد-19 عن طريق استنشاق قطرات من شخص مريض يسعل أو يعطس. لهذا يستحسن الاحتفاظ بمسافة اكتر من متر مع الشخص المريض.

ما المدة التي تستغرقها فترة حضانة كوفيد-19 ؟

فترة الحضانة هي الفترة الزمنية بين الإصابة وظهور أعراض المرض. تقدر فترة حضانة كوفيد-19 حاليًا مابين يوم و 14 يومًا ، وغالبًا ما تكون حوالي خمسة أيام. سيتم تحديث هذه التقديرات عند توفر بيانات جديدة.

مهوا الوقت الذي يمكن أن يعيش الفيروس على الأسطح ؟

ليس من الواضح كم من الوقت يبقى الفيروس المسؤول عن كوفيد-19 على الأسطح، لكن يبدو أنه يتصرف مثل فيروسات كورونا الأخرى. الدراسات الأولية تدل على أن هذه الفيروسات تعيش على الأسطح لبضع ساعات أو عدة أيام. تبعا لنوعية السطح، درجة الحرارة أو الرطوبة المحيطة.

مستجدات انتشار عدوة كوفيد-19

خلال النصف الثاني من فبراير، أعلنت 32 دولة اضافية عن أول حالاتها. تحتل كوريا الجنوبية وإيران وإيطاليا الصدارة، حيث يوجد بها أكبر عدد من الحالات والوفيات خارج الصين.

في الأثناء مؤتمر صحفي عُقد في طهران يوم الاثنين ، 24 فبراير 2020، بدا نائب وزير الصحة الإيراني إراج حريرشي ضعيفًا ، حيث كان يمسح جبهته من العرق، محمومًا ويسعل أحيانًا. في شريط فيديو تم نشره في اليوم التالي على التلفزيون الحكومي والذي يبدو فيه أنه صور نفسه ، أعلن اصابته بـكوفيد-19.

بعد أقل من عشرة أيام من اكتشاف أول حالة إصابة ، أعلنت طهران عن 4.747 إصابة و 124 ضحية من الوباء في الجمهورية الإسلامية ، حيث من المتوقع أن تقوم بعثة منظمة الصحة العالمية بزيارة قريبا.

قلقون من العدوى التي اصابت إيران، وأرمينيا وتركيا والأردن وباكستان والعراق وأفغانستان، أغلقت حدودها مع هذا البلد. لقد تم عزل ما لا يقل عن 200 شخص في باكستان، على الحدود الإيرانية.

في أوروبا، أصبحت إيطاليا، التي يبلغ عدد قتليها 148 قتيلًا و 3.858 مصابًا، أول دولة في القارة تقوم بتطويق ثلت البلاد تقريبًا.

شهد المغرب هذا الأسبوع ظهور حالتين، ولا يزال في المرحلة الأولى من الوباء. هذا يعني، التحقيق و البحت على حاشية الحالة المؤكدة، لإيقاف سلسلة انتقال ومنع الفيروس من الانتشار.

تسارع انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي ، كوفيد-19، في جميع أنحاء العالم، وتحذر منظمة الصحة العالمية من خطر حدوث وباء عالمي. “نحن بحاجة إلى التركيز على احتواء (وباء فيروس كورونا الجديد) ، بينما نبذل قصارى جهدنا للإعداد لوباء عالمي محتمل”، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، تيدروس أدهانوم غيبريسوس. وقد اعتبرت منظمة الصحة العالمية على وجه الخصوص ” الزيادة المفاجئة (…) مقلقة للغاية ” للحالات الجديدة في إيطاليا وكوريا الجنوبية وإيران. ومع ذلك لوحظ انخفاضًا في الصين، بلد المنشأ للمرض.

وفقًا للعديد من المحللين، تم بالفعل استيفاء جميع المعايير التي تحدد الوباء عالمي. فضلت منظمة الصحة العالمية ، التي ربما تشعر بالقلق إزاء الاقتصاد العالمي ، التحدث عن “احتمالية وقوعها” ، في حين أعلنت مستوى التأهب في المرحلة 6.

نظرا لمنظمة الصحة العالمية، الوضع في الصين يبدو مشجعا للغاية، والتدابير التي اتخذها النظام تكبح انتشار الفيروس. في الواقع، لوحظ انخفاضا في الحالات الجديدة للمرض و ارتفاعا في حالات الشفاء طيلة الاسبوع الماضي.

 

(بناءً على بيانات من جامعة جون هوبكنز.)

 

بعد التعرف على الفيروس ومخلفاته يمكن استنتاج النتائج التالية:

 

هذه العدوى ليست خطيرة على البشر كما يبدو الحال. يتسبب في ضعف عدد الوفيات الناجمة عن الانفلونزا الموسمية وخمس مرات أقل من مرض سارس SARS . تستطيع الأنظمة الصحية مواجهة و تقليص آثار هذا المرض، لأن معدل الوفيات الذي أعلنته منظمة الصحة العالمية يبلغ 3.4٪.

كوفيد-19 يشكل خطورة من خلال قدرته على الانتشار بسرعة. يعني انتشار العدوى بشكل كبير في منطقة ما،  المصالح الطبية و البنية التحتية للمستشفيات. على سبيل المثال  1000 حالة إصابة، تأدي الى  200 حالة حادة وتحتاج إلى عناية مركزة (حسب البيانات التي أبلغت عنها الحكومة الصينية، والتي أكدتها منظمة الصحة العالمية). ونتيجة لذلك ، فإن المعدات الطبية والعاملين الطبيين لا يستطيعوا تتبع تزايد المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية، مما يؤثر بشكل مباشر على معدل الوفيات. للحد من التعرض للفيروس تدابير جذرية ضرورية، مثل إنشاء الحجر الصحي في المنطقة المتضررة. هذه التدابير لها تأثير على النشاط الاقتصاد والاجتماعي للمناطق ربما للبلاد. (هكذا الوضع في الصين)

يبدو أن فرنسا تتخذ اتجاهًا مختلفًا لمكافحة الوباء ، على عكس الدول الاثني عشر الأخرى التي اعتمدت على تدابير جذرية مثل حبس ساكنات الجهات المصابة في منازلهم (الصين ، كوريا الجنوبية ، سنغافورة ، إيران ، إيطاليا ، إسرائيل ، إلخ). في الواقع، تظن فرنسا أن لا مفر من الوباء وأنه يستحيل السيطرة عليه، لذلك قررت السماح للفيروس بالانتشار معلنتا على أن نظامها الصحي قادر على رعاية المرضى.

شاهد أيضاً

بهاته الطريقة سوف يتم تعويض المياومين والعمال والتجار في القطاع الغير مهيكل والغير مسجلين بالضمان الإجتماعي

  في خطوة جيدة وبعد أن قرر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي تعويض العاملين الذين تضررت …

اترك تعليقاً